قرارات جديدة من "الخطوط السعودية" بشأن عودة الرحلات الجوية

قرارات جديدة من "الخطوط السعودية" بشأن عودة الرحلات الجوية
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت السلطات السعودية، قرارات جديدة وإجراءات احترازية صارمة، سيتم تطبيقها بعد عودة الرحلات الجوية.

وبدأت الخطوط الجوية السعودية تطبيق وتنفيذ جملة من الإجراءات الوقائية لتفادي العدوى بفيروس كورونا، في إطار استئناف العمليات التشغيلية للرحلات الداخلية، اعتبارًا من يوم غدٍ الأحد.

وتشمل الإجراءات كافة مراحل سفر الركاب، سواء عند تنفيذ الحجز وإصدار التذكرة وبطاقة صعود الطائرة، أو في صالات المغادرة بالمطارات، وأثناء الرحلة، وحتى الوصول إلى وجهاتهم.

وتتضمن إجراءات الوقاية في المطار فحص درجة الحرارة للموظفين والركاب على حد سواء قبل دخول مبنى المطار، والتأكيد على الجميع بارتداء الكمامات داخل المطار وعلى متن الطائرة، والالتزام بالتباعد الاجتماعي قبل دخول الصالة، وفي كافة المواقع داخل المطار، حيث تم تجهيز جميع المواقع بالملصقات والإرشادات وفق إجراءات الوقاية الصادرة من قبل وزارة الصحة في هذا الشأن.

وعلى متن الطائرة تبدأ الإجراءات بتنظيف وتعقيم جميع مرافق الطائرة قبل كل رحلة، والتعقيم المستمر أثناء الرحلة لبعض المرافق، فيما سينظم طاقم الطائرة استقبال الركاب وإجلاسهم وتخصيص المقاعد، بما يضمن التباعد الاجتماعي، وسيتم تقديم خدمات الضيافة كالمرطبات والوجبات الخفيفة المغلفة مسبقا للركاب بأسلوب وقائي.

وشملت القرارات إيقاف المبيعات الجوية وإتاحتها إلكترونيًّا فقط، وكذلك تم تعليق توزيع البطانيات والوسائد خلال الرحلات، وسوف تقتصر التعليمات والرسائل التوعية داخل الطائرة قبل وأثناء الرحلة على القنوات الإلكترونية والأجهزة الصوتية.

وعند وصول الطائرة إلى وجهتها سينظم طاقم الطائرة عملية إنزال الركاب للمحافظة على التباعد الاجتماعي، وكذلك في صالة الوصول وعند منصة استلام الأمتعة.

إضافة إلى ذلك تتطلب الإجراءات الوقائية الجديدة حضور المسافرين إلى المطار قبل موعد الرحلة بساعتين على الأقل، وستكون الأولوية في تقديم الخدمة لذوي الاحتياجات الخاصة، ولن يُسمح بسفر الأطفال (أقل من 15 سنة) دون مرافق.

وكانت السعودية قد استثمرت فترة توقف الرحلات لإجراء عمليات الصيانة الوقائية لطائراتها، لتكون في أتم جاهزية فور الإعلان عن عودة العمليات التشغيلية.

في الوقت الذي تم فيه تشغيل جزء كبير من الأسطول في رحلات إعادة المواطنين السعوديين من العديد من دول العالم إلى أرض الوطن، ودعم أسطول شركة الخطوط السعودية للشحن بالعديد من الطائرات، لتوفير أكبر طاقة شحن ممكنة تسهم في تعزيز الدعم اللوجستي، ونقل الشحنات الطبية والغذائية وغيرها من الاحتياجات خلال الفترة الماضية.











تعليقات