روسيا تستخرج رفات مقاتلين أجانب من مقبرة عندان بحلب.. مصدر يكشف لـ"الدرر" التفاصيل

روسيا تستخرج رفات مقاتلين أجانب من مقبرة عندان بحلب.. مصدر يكشف للدرر التفاصيل
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر محلية، قيام الشرطة العسكرية الروسية، بفتح قبور عدة مقاتلين أجانب، تم دفنهم في مقبرة عندان بريف حلب الشمالي، خلال السنوات السابقة، إبان سيطرة فصائل الثورة السورية على المنطقة.

وقال الإعلامي عدنان الإمام، وهو أحد أبناء عندان، في تصريح خاص لـ"شبكة الدرر الشامية"، إن الشرطة العسكرية الروسية وبحضور جنود من الجيش التركي قاموا بفتح "14" قبرًا لمقاتلين أجانب، قتلوا خلال معارك الفصائل الثورية ضد "تنظيم الدولة"، عام 2014، في منطقة عندان وما حولها شمال حلب الشمالي، مؤكدًا أن معظمهم يحمل الجنسية الشيشانية.

وأضاف أن قوات الشرطة العسكرية الروسية، أخذت بقايا رفاة وعظام جثامين المقاتلين إلى جهة مجهولة، متوقعًا أن الهدف من العملية تحديد هوية الجثث عن طريق تحليل الحمض النووي الخاص بها. 

وأشار "الإمام" إلى أن مقبرة الشهداء في مدينة عندان، تضم ما يزيد عن 2000 قبر، من ضمنهم أكثر من 100 شخص مجهول الهوية، منوهًا إلى أن القسم الأكبر منهم ينحدر من المنطقة ممن قتلوا خلال المعارك السابقة مع نظام الأسد وروسيا وإيران في مختلف المحافظات السورية.

يذكر أن قوات النظام أقدمت في وقت سابق، على نبش وتخريب عشرات القبور في المناطق التي تقدمت عليها خلال الحملة العسكرية الأخيرة، في إطار الرسائل الطائفية التي تحاول إيصالها، أكثرها شهرةً نبش قبر قائد "فوارس الإسلام" التابع للجيش الحر في بلدة خان السبل جنوب إدلب.











تعليقات