تركيا تتمسك بموقفها بشأن مصير بشار الأسد

تركيا ترد على تصريحات روسيا بشأن مصير بشار الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

ردت تركيا، أمس الجمعة، على تصريحات روسيا الأخير، بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا.

وقال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، خلال مشاركته في ندوة أعدها: "مركز التفاهم البريطاني التركي" أمس الجمعة إنّ محادثات أستانة بين تركيا وروسيا وإيران، خففت من حدة العنف على الأرض في سوريا.

وفيما يتعلق بمستقبل النظام السوري أشار "قالن" إلى وجود اختلاف في وجهة النظر التركية مع إيران وروسيا حيال هذه القضية فقال:" نعتقد أنّنا لا نراه (بشار الأسد) زعيمًا".

وشدّد متحدث الرئاسة التركية على أهمية أن ترى تركيا انتخابات قانونية ونزيهة في سوريا، مؤكدًا أهمية أعمال لجنة صياغة الدستور.

وأضاف: "أصحاب المصالح ينظرون لسوريا وفق مصالحهم الضيقة، لا أحد يعتبر سوريا موحدة، ويعير أي اهتمام للشعب السوري".

وتابع: "وعلاوة على ذلك بعض الدول يبحثون عن سبل إبقاء قواعدهم العسكرية في سوريا، وآخرون بالسيطرة على أبار النفط، هذه الحسابات الصغيرة، تزيد من صعوبة إيجاد مستدام للاشتباكات في سوريا".

وجاء ذلك بعد يوم من تصريحات السفير الروسي في دمشق، الكسندر يفيموف، والتي أكد فيها على تمسك بلاده بـ"بشار الأسد" وذلك ردًّا على تقارير تتحدث على وجود خلافات بين موسكو والأخير.

وقال السفير الروسي في لقاء مع صحيفة "الوطن" الموالية، إن العلاقات بين بلاده ونظام الأسد أقوى اليوم مما كانت في أي وقت في الماضي، نافيًا كل ما يتردد عكس ذلك.

واستخدم السفير الروسي عبارة "الكلاب تنبح والقافلة تسير" في وصف مروجي تلك الشائعات، وأكد أن "تلك المحاولات ستفشل إن لم نقل إنها فشلت، ولن يسمح حتى بالاقتراب من النتائج المقصودة".











تعليقات