كورونا (كوفيد-19) "سبق السيف العذل"

كورونا (كوفيد 19)" سبق السيف العذل "
  قراءة

يقول مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاري، أن فيروس كورونا -باعتباره وباءً عالميًّا-  فهو امتحانٌ حرجٌ نمرّ به جميعًا، ونستطيع القول إن هذا الامتحان دفع جميع شعوب العالم إلى اتخاذ موقف مشترك باتجاه هذا العدو المشترك .

من زاوية النظر هذه، يمكننا ملاحظة أن الفيروس المعني وحّد العالم كله بشكل مثير للاهتمام ضد هذا الخطر المشترك، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن : هل فعلًا ستستطيع الدول الصمود أمام هذه الجائحة طويلًا؟

صمت غير مبرر :

يقود الخطأ إلى أخطاء، وتصمت الصين لأكثر من شهر ويصحو العالم على إغلاق ووهان الصينية فجأة، ولكن ألم يكن ذلك الخبر دافعًا لدول أوروبا والغرب لدق ناقوس الخطر؟ حيث إنها قد تعاملت مع الأزمة بأسوأ من مستوى اللامبالاة الصيني، لا بل وجهت أصابع الإتهام إلى الصين فحسب، وهذا التصرف وإن دل، فإنه يشير إلى محاولات غسل الأيدي من تحمل المسؤولية.  

ترحيل لملايين العمال الأجانب :

على الجانب الآخر، تبدو دول الخليج مقبلة على ترحيل ملايين العاملين الأجانب لديها من مصر ولبنان ودول أخرى، بسبب أزمة كورونا وتداعياتها التي أدت إلى إغلاق الحدود وفرض الحجر الصحي وجرفت أسعار النفط إلى الهاوية، ولكن هذا الترحيل سيكون قاسيًا لا سيما وأن هؤلاء العمال لا يتمتعون بحقوق تقضي بدفع تعويضات تخفف عنهم عبء الأزمة، حيث ترد تقارير عن أعمال السُّخرَة والمعاملة السيئة وحوادث الموت التي تتعرض لها العمالة المهاجرة في ظروف غاية في القسوة بعيدًا عن وسائل الإعلام .

هل ستنهار أوروبا وحضارتها العريقة ؟  

في مراجعات جديدة ذات صلة بجائحة كورونا، قال الفيلسوف الفرنسي ميشيل أونفري، في حوار مع مجلة "لوبوان" الفرنسية، إن أوروبا أصبحت بمثابة عالم ثالث جديد، معتبرًا أن تفشي كورونا يتزامن مع انهيار أيديولوجية أوروبا التي تتبع السياسة الليبرالية الهادفة إلى الربح وحسب، وندد "أونفري" بعدم كفاءة الحكومات الأوروبية في التعامل مع جائحة كورونا .

انحدار القارة العجوز :  

يرى "أونفري" أن جائحة فيروس كورونا ستشكل مرحلة جديدة ضمن انهيار الحضارة اليهودية المسيحية، حسب التحليل الذي قدمه في كتابه "الانحطاط"، واعتبر فيه أن الحضارة الغربية في انهيار متواصل وتعيش حالة من الهرم ضمن استعراضه مظاهر أفول الغرب .

ويتابع القول أن أيديولوجية أوروبا آخذة في الانهيار نتيجة السياسة الليبرالية التي تبرر وضع كبار السن في ممرات المستشفيات وتتركهم، عمدًا، يلفظون أنفاسهم الأخيرة، وذلك لأنهم يريدون حقًا التخلص من نسبة كبار السن لينهض بذلك اقتصاد بلادهم، إضافة إلى الإلقاء بالفريق الطبي في ساحة الهلاك والعجز عن توفير الأقنعة أو حتى معقم كحولي لهم .

ليبرالية أوروبية ربحية فحسب :  

إن الاقتصاد الليبرالي جعل الربح غاية السياسات ومنتهاها، وعلى هذا تتساءل الحكومات الأوروبية: لماذا ننتج أقنعة ونخزنها؟ معتبرة بفكرها أن الخدمات الصحية حكرًا على الأثرياء الذين يستطيعون توفير الأموال للتمتع بها، إذ يمكننا القول أن الفيروس عرّى الخيارات الاقتصادية وبالتالي السياسية في دول الغرب.

 انهيار العولمة :

يرى المحللون أن إرسال الصين مليون قناع في شكل مساعدات إلى دول الغرب، أظهر ضعف الأوروبيين الشديد، في إشارة إلى أن ذلك يشبه سقوط الاتحاد السوفييتي عندما توهم الغرب لأكثر من نصف قرن نجاح الإمبراطورية الماركسية اللينينية .

وفي الحقيقة، يُظهر الوباء كيف أن أوروبا التي كانت قوة اقتصادية عالمية لمدة ربع قرن، بات من المحتمل أن تلتحق بصفوف الإمبراطوريات العالمية الكبرى التي كان مآلها السقوط .

 إخفاق وانعدام في الثقة:  

إن الإخفاق الذي ظهر في أداء الحكومات القومية سيترتب عليه آثارٌ أخطر من آثار هزيمة عسكرية، ذلك أن فجوة عدم الثقة في عمل الحكومات مرشحة للتزايد، كما أن الثقة في قدرة الدولة على تقديم الرعاية المطلوبة للناس هي أيضًا مرشحة للتراجع، والأهم هو اتساع الفجوة بين الحكومات التي تدعي الشراكة في قيم سياسية موحدة، فما قيمة تلك القيم إذا لم تنعكس في أوقات الكارثة ؟

بقلم: 
شام محمد










تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.

تعليقات