من هم رجال رامي مخلوف في دمشق وسلاحه القوي لتهديد "نظام الأسد"؟

من هم رجال رامي مخلوف في دمشق وسلاحه القوي لتهديد "نظام الأسد"؟
  قراءة
الدرر الشامية:

تساءل موالون لـ"نظام الأسد" على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ24 ساعة الماضية عن رجال رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام، الذين ألمح إليهم في منشوره الأخير.

وأطلق رامي مخلوف، رجل الأعمال الأغنى في سوريا ابن خال بشار الأسد؛ تهديدًا في منشوره الأخير الذي أكد فيه القرار بحجز احتياطي على أمواله المنقولة وغير المنقولة وأموال زوجته وأولاده.

وقال "مخلوف": "فأرِهم فعلكَ، يا ألله، فقد حان موعد ظهوره، فقد قلتَ إن لله رجالًا، إذا أرادوا، أراد"، فيما لم يُعرف من قصد بـ"الرجال" الذين تحدث عنهم في تهديده؛ ردًا على إجراءات "الأسد" التي اتخذها بحقه.

وبحسب محللين؛ فإن رامي مخلوف يُجند عددًا من الموظفين الكبار داخل مؤسسات "نظام الأسد" وداخل مؤسسة الجيش ضابطًا وجنودًا، كما في مختلف قطاعات الاقتصاد والأعمال على مختلف الصعد.

وتشير الأخبار الواردة من دمشق، إلى أن "نظام الأسد" بدأ بإبعاد رجال مخلوف، من حكومته، عندما أصدر قرارًا في 11 من الشهر الجاري، بإقالة عاطف النداف، وزير تجارته.

وكان "نداف" أصدر في شهر نيسان/ أبريل /الفائت قرارًا لصالح "مخلوف"، عندما منع شركة "تكامل" المصدرة للبطاقات الذكية والعائدة ملكيتها إلى قريب أسماء الأخرس، زوجة الأسد، من العمل في بعض قطاعات النظام.

وكانت تقارير أكدت وجود انقسام داخل الطائفة العلوية بسبب الخلافات القائمة بين "رامي مخلوف"" وبشار الأسد"، فيما يتوقع أن تتسبب هذه الأزمة بكارثة اقتصادية للنظام والموالين.












تعليقات