نظام الأسد يعلن عن إجراء جديد بشأن جواز السفر السوري

 نظام الأسد يعلن عن اجراء جديد بشأن جواز السفر السوري
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن وزير الداخلية في حكومة الأسد، اللواء محمد رحمون، أمس الخميس، عن إجراء جديد بشأن جواز السفر السوري.

وقال "رحمون"، إنه تم التعاقد مع شركة ماليزية لإنجاز مشروع جواز السفر الإلكتروني، مشيرًا أن الخطوة الثانية ستكون متعلقة بتعديل الهويات الشخصية.

وبيّن "رحمون" لموقع "الوطن أون لاين" الموالي، أن مشروع الهويات الشخصية سيتم البدء فيه، لكن بعد استعادة كل المناطق السورية، حسب تعبيره.

وفي شهر أكتوبر/تشرين الأول الفائت، أوضح "رحمون" أنه تم الإعلان عن عروض جديد لإصدار جواز السفر الإلكتروني، وذلك بعدما أخفق العرض الأول، مؤكدًا أنه سيتم إنجاز الجواز في عام 2020.

وكانت وزارة الداخلية بحكومة النظام أصدرت قرارًا، في مارس/آذار الماضي/، بإيقاف العمل بتجديد ومنح جوازات ووثائق السفر وإقامات بأنواعها وإجازات السوق ووثائق السجل العدلي حتى إشعار آخر، وذلك في إطار الوقاية من فيروس كورونا.

ويشار إلى تكاليف الحصول على جواز السفر العادي داخل سورية وصلت إلى 13 ألف ل.س، في حين المستعجل داخل البلاد حالياً 31 ألف ل.س، أما فيما يتعلق بالأشخاص المقيمين خارج البلاد فبإمكانهم الحصول على جواز سفرهم برسم مقداره 300 دولار، أما الجواز المستعجل خارج البلاد 800 دولار.

وسبق أن اتهمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان "نظام الأسد" في تقرير لها أنه يستخدم إصدار جوازات السفر كتمويل للحرب وإذلال لمعارضيه.

وقالت (إن الكلفة المادية المرتفعة التي فرضها النظام بموجب المرسوم رقم 18 لعام 2017  لإصدار جواز السفر وتجديده مرتفعة جدًا وهي الأعلى في العالم).

جدير بالذكر، أنه بالرغم من سحب عدد كبير من دول العالم سفاراتها من دمشق، إلا أنها لا تزال تعتبر جواز السفر الصادر عن حكومة النظام ساري المفعول، وهو المقبول لدى تلك الدول، ولم تعترف بالجواز الذي أصدره الائتلاف السوري المعارض، خلال السنوات الماضية.











تعليقات