بعد قرار السلطان هيثم بن طارق بإبعاد الأجانب.. خبر جديد صادم للوافدين في سلطنة عمان

بعد قرار السلطان هيثم بن طارق بإبعاد الأجانب.. خبر جديد صادم للوافدين في سلطنة عمان
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت إحصائية رسمية في سلطنة عمان، عن خبر جديد صادم للوافدين، بعد صدور قرار حاسم من السلطان هيثم بن طارق بإبعاد الأجانب وإحلال العمانيين بدلًا منهم.

وأفادت الإحصائية الحديثة الصادرة عن "المركز الوطني للإحصاء والمعلومات"، بانخفاض أعداد الوافدين العاملين في سلطنة عمان خلال الشهر الجاري، فيما ارتفع عدد العمانيين العاملين. 

وأظهرت الإحصائية أن إجمالي عدد سكان سلطنة عمان بلغ 4 ملايين و623 ألفًا و744 نسمة، مبينًا أن عدد العُمانيين بلغ 2.712.939 بنسبة 58.70%، فيما بلغ عدد الوافدين 1,910,805 بنسبة 41.30%.

وانخفض عدد الوافدين في سلطنة عمان بـ19.514 بعد أن كان عددهم 1.930.319 وافدًا ووافدة، بينما زاد عدد العُمانيين بـ3.269 بعد أن كان 2.709.670 مواطنًا ومواطنة؛ وفقًا للإحصائية الرسمية.

وكانت وكالة الأنباء العمانية، ذكرت أن وزارة المالية أبلغت الشركات التابعة للدولة في 29 أبريل 2020، بضرورة إحلال المواطنين محل العمال الأجانب، في إطار جهود تطوير القوى العاملة الوطنية.

وشددت وزارة المالية العمانية على الشركات الحكومية، بضرورة الإسراع في إحلال العمانيين محل الوافدين، وفق جدول زمني محدد، لمختلف المستويات الوظيفية، وتنفيذه في أسرع وقت ممكن.

وتضغط أسعار النفط المنخفضة والتباطؤ الاقتصادي الناتج عن تفشي فيروس كورونا المستجد، على الأوضاع المالية في سلطنة عمان، وهي منتج صغير نسبيًّا للطاقة وتضع جميع وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية، ديونها في الفئة عالية المخاطر.











تعليقات