"ترامب" يصدم محمد بن زايد بموقف مفاجئ من التدخل التركي في ليبيا

"ترامب" يصدم محمد بن زايد بموقف مفاجئ من التدخل التركي في ليبيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونلد ترامب تأييدها للتدخل العسكري التركي في ليبيا بجانب حكومة الوفاق في تطور مفاجئ وصادم لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وقال الممثل الخاص للرئيس الأمريكي في سوريا "جيمس جيفري" إن الولايات المتحدة تتفق مع تركيا بشكل جيد للغاية في معظم القضايا، بما في ذلك ليبيا والناتو ومنطقة القوقاز-البحر الأسود وسوريا والعراق.

وأشار "جيفري" خلال استضافته في ندوة عن بعد أجراها معهد هدسون، الثلاثاء إلى أن نقطة الخلاف الرئيسية بين البلدين هي إصرار أنقرة على شراء منظومة "إس-400" الروسية.

وأضاف أن "إس-400 قضية ضخمة… هذه قضية صعبة للغاية، لأنها تتعلق بأكبر استثمار في الدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها منذ الحرب العالمية الثانية، وهو إنتاج وتصنيع مقاتلة "إف-35"، مضيفًا أن إجراءات تركيا تقوض إمكانات هذه المقاتلة.

وأضاف "جيفري": "هذه هي المشكلة الأكبر، لكن فيما عدا ذلك فإن تركيا ونحن نتفق بشكل جيد للغاية في معظم القضايا، بما في ذلك ليبيا والناتو ومنطقة القوقاز-البحر الأسود وسوريا والعراق".

ويرى مراقبون أن دعم إدارة "ترامب" لموقف تركيا في ليبيا صادم لمحمد بن زايد خاصة أنه جاء في الوقت الذي تصعد فيه أنقرة ضد الإمارات على خلفية الحرب الليبيبة وقضية شرق المتوسط.

وكان ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حذر أمس الإمارات من التدخل في الشأن السياسي التركي وقال في تغريدة عبر تويتر: " تمادي بعض دول الخليج في عدوانها وتدخلها في الشأن السياسي التركي ستكون له آثار سلبية وعواقب وخيمة على تلك الدول أو الدويلات".

كما توعد "أقطاي" الأطراف الرافضة لحكومة الوفاق، بالأسوأ خلال المرحلة  المقبلة مضيفًا: "نعرف أن دعمنا لحكومة الوفاق المعترف بها قد أصاب القوم باليأس وخيبة الأمل في تحقيق أهدافهم الخبيثة، ونعدهم بأن القادم سيكون أسوأ لهم وعليهم جميعًا بإذن الله".

وتشهد علاقات تركيا مع السعودية والإمارات، توترًا ملموسًا، على خلفية قضايا عدة، بينها الأزمة الليبية وقضية سوريا وموضوع اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.











تعليقات