مستشار "أردوغان" يوجه أقوى تحذير للإمارات والسعودية: "القادم أسوأ"

 مستشار أردوغان يوجه أقوى تحذير للإمارات والسعودية: "القادم أسوأ"
  قراءة
الدرر الشامية:

في تصعيد جديد، وجه ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، تحذيرًا شديد اللهجة إلى الإمارات والسعودية.

وأكد "أقطاي" في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على "تويتر" على "أن تمادي بعض دول الخليج في عدوانها وتدخلها في الشأن السياسي التركي ستكون له آثار سلبية وعواقب وخيمة على تلك الدول أو الدويلات".

كما توعد "أقطاي" الأطراف الرافضة لحكومة الوفاق، بالأسوأ خلال المرحلة  المقبلة مضيفًا: "نعرف أن دعمنا لحكومة الوفاق المعترف بها قد أصاب القوم باليأس وخيبة الأمل في تحقيق أهدافهم الخبيثة، ونعدهم بأن القادم سيكون أسوأ لهم وعليهم جميعًا بإذن الله".

وفي سياق متصل، علق "أقطاي" على بيان صدر عن وزراء خارجية مصر واليونان وقبرص وفرنسا والإمارات، دعوا من خلاله الأطراف الليبية إلى التزام الهدنة خلال شهر رمضان، ونددوا " بالتدخل العسكري التركي" في ليبيا.

وقال المستشار إن بلاده تقف إلى جانب الحق وتسعى لتحقيق العدل والسلام وكتب على "تويتر": "ليست دولة عدوان إنما دولة تبحث عن الحق والعدل والسلام، لذا فهي تناصر المظلومين وتنتصر للمستضعفين".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال الاثنين، لن تخلي الساحة لـ"قوى الشر"، انطلاقًا من المنظمات الإرهابية وصولًا إلى "محاور العداء التي مصدرها الخليج".

وأضاف "أردوغان" "لجأت أطراف إلى محاولات لضرب اقتصادنا بعد أن شعرت بالعجز أمام تقدمنا في الملف السوري والليبي".

ويسود اعتقادًا عامًا في أوساط صنع القرار بالعاصمة التركية أنقرة أن السعودية والإمارات، تقفان خلف هجمات منظمة تعرضت لها الليرة التركية مؤخرًا من خلال مؤسسات مالية في لندن، وأدى إلى هبوطها لمستويات قياسية أمام الدولار.

وتشهد علاقات تركيا مع السعودية والإمارات، توترًا ملموسًا، على خلفية قضايا عدة، بينها الأزمة الليبية وقضية سوريا وموضوع اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.











تعليقات