لبنان يفرض حظر التجول في البلاد ويهدد بـ "الإغلاق التام"

لبنان يفرض حظر التجول في البلاد ويهدد بـ "الإغلاق التام"
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت السلطات اللبنانية، قرارًا مفاجئًا، اليوم الأحد، بغرض حماية أراوح المواطنين من "خطر قاتل" يهدد حياتهم، بعد حالة من الاستهتار واللامبالاة من المواطنين.

وأعلن وزير الداخلية اللبناني، العميد محمد فهمي، في بيانٍ، تطبيق حظر التجول في البلاد، بدءًا من السابعة مساء إلى الخامسة صباحًا، وذلك في إطار إجراءات منع تفشي كورونا.

وتابع: "بناء على توجيهات من رئيس مجلس الوزراء، تقرر منع الخروج إلى الشوارع والطرق، ما بين السابعة مساءً ولغاية الخامسة فجرًا، من صباح اليوم التالي".

وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام، قال "فهمي" في البيان "إن ضمان صحة المجتمع هي حق وأولوية قصوى لا يتهاون القانون بشأنها، وحيث إن الجميع من مؤسسات وأفراد مسؤولون عن تطبيق الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، وهذه المسؤولية لا تقتصر على الدولة فحسب، بل هي مسؤولية مجتمعية تشاركية مع جميع المواطنين".

وأضاف: "رغم اتخاذ الحكومة الإجراءات الصحية كافة لضمان صحة المجتمع وسلامته، إضافة الى اتخاذها إجراءات من أجل تخفيف التعبئة العامة لتسهيل حياة المواطنين، إلا أنه وفي المقابل وبسبب عدم التزام العديد من المواطنين إجراءات الوقاية والسلامة العامة، وبسبب الأنانية والاستهتار واللامبالاة بصحتهم وصحة مجتمعاتهم، الأمر الذي عرض وسيعرض حياة الكثيرين للخطر المحتم فقد تقرر فرض حظر التجول".

وأكد وزير الداخلية اللبناني، أنه في حال استمرار بعض المواطنين بعدم التزام التعليمات المتعلقة بإجراءات الوقاية والسلامة العامة وتفادي الاكتظاظ واعتماد الكمامات لتغطية الفم والأنف والمحافظة على المسافات الآمنة بين الأشخاص، سيؤدي إلى إقفال تام الإدارات والمؤسسات العامة والخاصة والشركات والمحال التجارية كافة، باستثناء القطاع الطبي والصحي والأجهزة العسكرية فقط، ومنع المواطنين من الخروج نهائيًّا إلى الشوارع تحت طائلة تطبيق القوانين المرعية الإجراء، لا سيما المتعلقة بالأمراض الوبائية".

يأتي ذلك على خلفية تزايد المخاوف في لبنان، من موجة ثانية لفيروس كورونا، بعد ارتفاع أعداد المصابين بين المقيمين والوافدين من الخارج.

وقال رئيس الهيئة الوطنية الصحية، الدكتور إسماعيل سكرية، في وقت سابق اليوم، إن هناك توجهًا لدى الحكومة بأخذ قرار قوي وجريء بحجر كامل أيام متواصلة، مع بعض الاستثناءات، لتخفيف نسبة كبيرة من الاحتكاك ونقل العدوى.

وارتفع إجمالي الإصابات بكورونا المستجد (كوفيد-19) في لبنان إلى 823 حالة، منهم 26 حالة وفاة، و234 حالة شفاء.












تعليقات