أمر ملكي عاجل.. رفع منع التجول جزئيًا في جميع مناطق السعودية

أمر ملكي عاجل.. رفع منع التجول جزئيًا في جميع مناطق السعودية
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، فجر اليوم الأحد، أمرًا ملكيًّا عاجلًا، بشأن تخفيف منع التجول جزئيًّا بمختلف مناطق المملكة.

وأعلنت السعودية، رفعًا جزئيًّا لحظر التجول في كل مناطق المملكة، ابتداءً من اليوم الأحد، من الساعة التاسعة صباحًا حتى الخامسة مساءً مع إبقائها حظر التجول طوال الأربع والعشرين ساعة في مكة.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أن المملكة ستسمح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية، ابتداءً من 6 رمضان حتى 20 من نفس الشهر.

ونص الأمر الملكي، المنشور عبر الوكالة السعودية الرسمية (واس)، على: رفع منع التجول جزئيًّا في جميع مناطق المملكة، ابتداءً من اليوم الأحد 3 رمضان المبارك 1441هـ الموافق 26 أبريل/نيسان 2020م، وحتى يوم الأربعاء 20 رمضان 1441هـ الموافق 13 مايو/آيار 2020م، وذلك من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الخامسة مساءً.

فيما أبقى الأمر الملكي على منع التجول الكامل على مدى (24) ساعة، في كل من مدينة مكة المكرمة والأحياء التي سبق الإعلان عن عزلها في القرارات والبيانات السابقة.

وأشار نص الأمر الملكي إلى السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها في فترة السماح المشار إليها في البند أولًا، ابتداءً من يوم الأربعاء 6 رمضان 1441هـ الموافق 29 أبريل/نيسان 2020م، وحتى يوم الأربعاء 20 رمضان 1441هـ الموافق 13 مايو/آيار 2020م، وذلك في مجالات (محلات تجارة الجملة والتجزئة، المراكز التجارية (المولات).

وشدد أمر الملك على استمرار منع أي نشاط داخل تلك المراكز لا يحقق التباعد الجسدي ومنها: عيادات التجميل، وصالونات الحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وصالونات التجميل، والمطاعم والمقاهي وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

وسمح الأمر الملكي لشركات المقاولات والمصانع بالعودة لممارسة أنشطتها دون قيود على الوقت حسب طبيعة أعمالها ابتداء من يوم الأربعاء 6 رمضان 1441هـ الموافق 29 أبريل/نيسان 2020م ، وحتى يوم الأربعاء 20 رمضان 1441هـ الموافق 13 مايو/آيار 2020م.

كما نص الأمر الملكي على أن الجهات المسؤولة تقوم بالرقابة على الأنشطة الاقتصادية والتجارية والصناعية، بناء على التعليمات والإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تقرها وزارة الصحة والجهات المختصة بمتابعة مدى الالتزام بتنفيذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية ورفع تقارير يومية عن ذلك.

وأكد على الاستمرار في تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، ومن ذلك الاستمرار في منع التجمعات للأغراض الاجتماعية لأكثر من خمسة أشخاص، مثل: مناسبات الأفراح ومجالس العزاء وغيرهما، وكذلك التجمع في الأماكن العامة في أوقات السماح بالتجول.

وشدد الأمر الملكي على إيقاع العقوبات المقررة وإغلاق المنشآت المخالفة للأنظمة والتعليمات وفقًا للإجراءات المتبعة، كما تخضع هذه الإجراءات للتقييم بشكل مستمر خلال المدة المشار إليها.













تعليقات