بينهم 5 سوريين.. مجزرة مروعة في "بعقلين" اللبنانية

بينهم 5 سوريين.. مجزرة مروعة في "بعقلين" اللبنانية
  قراءة
الدرر الشامية:

استفاقت بلدة بعقلين وسط لبنان، على وقع مجزرة مروعة، حصدت أرواح 9 مدنيين، بينهم 5 لاجئين سوريين، وسط تضارب الروايات حول ظروف وأسباب مقتلهم.

وقالت قناة "الجديد" المحلية، إن السلطات اللبنانية عثرت على جثث 9 أشخاص، في منطقة حرجية ببلدة بعقلين، تعود لخمسة سوريين، وأربعة لبنانيين بينهم امرأة، دون معرفة تفاصيل الجريمة.

ونقلت القناة تغريدة على موقع "تويتر" منسوبة لرئيس حزب "التوحيد" العربي، وئام وهاب، قال فيها: "جريمة بعقلين غريبة، عن بعقلين وأهلها وأبناء الشوف، والقوى الأمنية تقوم بجهود جبارة لإلقاء القبض على القاتل".

من جهته، أفاد رئيس بلدية بعقلين، عبد الله الغصيني، أنّ "دوافع الجريمة غير معروفة، والمحلة التي وقعت فيها تضم مساكن للعمال السوريين وورش عمل، فيما تعمل الأدلة الجنائية في ساحة الجريمة الآن".

ووفق "الغصيني"، فإنّ "أحدهم أطلق النار بشكل عشوائي من سلاح الصيد، وأنّ القوى الأمنية تلاحق الجاني، والعمل بين البلدية والأمن والمجتمع المدني جارٍ لمنع أي ردات أفعال وترك الكلمة للأمن والقضاء".  

من جانبها، نقلت صحيفة "النهار" اللبنانية، رواية متداولة بين الأهالي تقول إن "خلافًا وقع بين العمال السوريين تطوّر الى إطلاق نار ذهب ضحيته أفراد عائلة سورية، لا علاقة لهم بالإشكال، وشاب لبناني قصد المكان لتفقُّد ما يجري".

في حين، قال وكيل داخلية الشوف، في الحزب التقدمي الاشتراكي، عمر غنام، لـ"النهار"، إنّ "القوى الأمنية لا تزال تعمل على مسح الأحراج المحيطة بمسرح الجريمة، مستعينة بطوافات الجيش، وهناك محاولة حثيثة لملاحقة الفاعل أو الفاعلين، لا سيما في ظل التخوف من تبعات جرمية مستمرة". 

يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء اللبناني، الدكتور حسان دياب، قد استنكر الجريمة المروعة، وطالب الأجهزة الأمنية والقضائية الإسراع في التحقيق في هذه الحادثة الأليمة وكشف ملابساتها ومرتكبيها لمحاسبتهم، متوجّهًا بالتعازي إلى عائلات الضحايا.











تعليقات