تقرير يكشف عن أول ضربة يتلقاها محمد بن زايد من السلطان هيثم بن طارق

تقرير يكشف عن أول ضربة يتلقاها محمد بن زايد من السلطان هيثم بن طارق
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف تقرير نشره موقع عماني، عن أول ضربة تلقاها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، من سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق، وذلك على وقع الخلافات غير المعلنة بين البلدين.

وبحسب موقع "وطن" العماني الذي يصدر من الولايات المتحدة الأمريكية، فإن سلطنة عمان وبتوجيهات السلطان هيثم بن طارق، بدأت سياسات جديدة مع الإمارات.

وأكد الموقع، أن سلطنة عمان بدأت بجلب بضائعها من كينيا ومن دول إفريقية وودعت ميناء جبل علي، في الإمارات، لتخسر موانئ دبي بذلك أحد أهم الموارد الاقتصادية.

ونقل "وطن"، عن رجل الإعمال العُماني، يوسف البوسعيدي، قولخه: إنه "تم البدء بالاستيراد المباشر من ميناء مومباسا في كينيا وذلك بعد إغلاق منطقة جبل علي في إمارة دبي".

وأشار الموقع، إلى أن "الملفت أن مدة الرحلة من ميناء مومباسا الكيني إلى ميناء صلالة في سلطنة عمان خمسة أيام فقط، كما أن تكلفة البضاعة أقل من السابق".

وبحسب "وطن"، شهد السوق العماني انتعاشة بعد الإستغناء عن بضائع جبل علي المغشوشة والباهظة الثمن، والتي بالأساس لا تباع في الإمارات لإنها لا تصلح.

وختم الموقع، بأن المواقع الغشوشة "يتم توريدها للسوق العماني والسوق السعودي، قبل أن ينكشف أمرهم من قبل النشطاء في السلطنة و في السعودية".











تعليقات