استمرار عمليات التهريب بين مناطق النظام و"درع الفرات".. وقيادي بالجيش الوطني يحتج

استمرار عمليات التهريب بين مناطق النظام و"درع الفرات".. قيادي بالجيش الوطني يحتج
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مقاطع فيديو متداولة، اليوم السبت، استمرار عمليات التهريب بين مناطق قوات النظام والجيش الوطني شمال حلب، رغم قرار الحكومة المؤقتة بإغلاق المعابر رسميًّا، بعد تفشي وباء كورونا في مناطق سيطرة النظام.

ويظهر الفيديو المتداول، عبور عدة شاحنات تجارية من مناطق سيطرة نظام الأسد، تجاه المناطق المحررة بشكل غير قانوني من معبر عون الدادات شمال شرق حلب، في حين أكدت مصادر محلية أن إدارة المعبر وافقت على العبور مقابل رشاوى مالية.

وأضافت المصادر، بأن قائد "لواء الشمال" التابع للجيش الوطني السوري، النقيب مصطفى الشيوخي، أعلن عن تعليق عمله ضمن تشكيلات الفيلق الأول، احتجاجًا على استمرار عمليات التهريب.

وأوضحت المصادر، بأن قرار "الشيوخي" جاء بعد قيامه بمنع إدخال 22 شاحنة تجارية من المعبر ليلة الأمس، ليتفاجأ بعبورها صباح اليوم، بعد صدور أوامر تقضي بعبورها من قائد الفيلق الأول، العقيد معتز رسلان، مقابل مبلغ مالي قدر 3000 دولار عن كل شاحنة.

وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة، عبد الرحمن مصطفى، قد صرح في وقت سابق، بأن حكومته قررت إغلاق المعابر الثلاثة الداخلية مع مناطق نظام الأسد وميليشيا (قسد)، وهي معبر أبو الزندين، وعون الدادات، والحمران، بشكل تام، منذ 18 آذار/مارس الماضي، وحتى إشعار آخر، مضيفًا أن القرار جاء ضمن الإجراءات والوقائية للمواطنين السوريين في المناطق المحررة، منعًا لانتشار فيروس كورونا بعد تفشيه في مناطق سيطرة نظام الأسد.











تعليقات