في ضرية قوية للنظام.. مقتل عقيدين من قوات الأسد بدرعا

في ضرية قوية للنظام.. مقتل عقيدين من قوات الأسد بدرعا
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقت قوات الأسد، اليوم السبت، ضربة قوية، إثر هجوم شنه مجهولون، استهدف سيارة عسكرية، في ريف درعا الشرقي. 

وأفادت مصادر محلية، بأن مجهولين استهدفوا سيارة عسكرية تابعة لقوات الأسد على الطريق الواصل بين مدينة الحراك وبلدة المليحة الغربية؛ مما أدى الى مقتل ضابطين يتبعون للواء 52.

وأضافت المصادر أن القتيلين هما: العقيد الركن "حامد مخلوف" قائد أركان اللواء "52"، والعقيد "محمود حبيب" مسؤول التنظيم باللواء.

وأشارت المصادر إلى أن المنطقة تشهد استنفارًا أمنيًّا وعسكريًّا لقوات الأسد، بعد مقتل الضابطين، وانتشار مضادات ودبابات في محيط اللواء 52، وسط توتر يسود المنطقة الشرقية.

وقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام وأصيب آخرون بجروح، أمس الجمعة، إثر استهدافهم من قِبل مجهولين على طريق بصر الحرير - إزرع شرق درعا.

وتشهد محافظة درعا، منذ الأشهر الماضية عمليات اغتيال متكررة، ينفذها مجهولون، تطال عناصر وضباط في قوات النظام، بالإضافة إلى استهداف النقاط الأمنية والحواجز العسكرية، فضلًا عن الاغتيالات التي طالت المدنيين وعناصر فصائل الجيش الحر سابقًا.

وكانت قوات الأسد، سيطرت بدعم روسي على محافظة درعا جنوب سوريا، في شهر يوليو/تموز 2018، بعد توقيع الفصائل الثورية على اتفاق يقضي بخروجها إلى الشمال المحرر.











تعليقات