عشرات القتلى باشتباكات عنيفة بين "تنظيم الدولة" وقوات الأسد في بادية حمص

عشرات القتلى باشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد في بادية حمص
  قراءة
الدرر الشامية:

شنَّ "تنظيم الدولة" هجومًا مفاجئًا، على قوات الأسد، في منطقة السخنة بريف حمص الشرقي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقالت مصادر محلية، إن "تنظيم الدولة" بدأ هجومًا عنيفًا، أمس الخميس، استهدف عدة مواقع لقوات الأسد، ورتلًا عسكريًّا في جنوب شرق مدينة السخنة بريف حمص الشرقي؛ ما تسبب بمقتل وجرح قرابة 32 عنصرًا من قوات الأخير والميليشيات الموالية لها.

وأضافت المصادر، أن الاشتباكات بين الطرفين، ترافقت بقصف جوي من الطائرات الروسية وطائرات النظام الحربية، استهدف نقاط الاشتباك؛ ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر التنظيم.

هذا وواصل الطيران الروسي، اليوم الجمعة، شنَّ الغارات الجوية على ريف حمص الشرقي، مع استمرار المعارك بين "تنظيم الدولة" وقوات النظام.

وفي السياق، وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الأسد إلى منطقة السخنة وأطرافها، بالإضافة للمحطات وأبرزها المحطة الثالثة، كما عمد النظام وبدعم روسي كامل من تحصين وتعزيز مواقعه على طريق حمص – دير الزور بالبادية السورية.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، يتحصن "تنظيم الدولة" في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور.

ويتبع عناصر التنظيم بهجماتهم على النقاط العسكرية، المنتشرة على الطريق بين دير الزور وتدمر، والنقاط العسكرية في محيط بلدة السخنة، أسلوب الهجوم المباغت، ويلجؤون إلى زراعة الألغام والعبوات الناسفة الموجهة عن بُعد، على الطريق ذاته، لإيقاع الخسائر في صفوف قوات النظام، من دون اشتباك مباشر معها.











تعليقات