هآرتس: السلطان هيثم بن طارق سينقلب على إيران.. وصدمة تهزّ الشعب العُماني

هآرتس: السلطان هيثم بن طارق سينقلب على إيران.. وصدمة تهزّ الشعب العُماني
  قراءة
الدرر الشامية:

توقعت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق سينقلب على إيران، ويتلخى عن النهج الذي رسمع السلطان قابوس بن سعيد، فيما ستهز صدمة قوية الشعب العماني.

واعتبرت الصحيفة في تقرير لها، أن أزمتي انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ومعركة أسعار النفط يؤشران بخلق وضع اقتصادي صعب لسلطنة عُمان.

وأشارت "هآرتس" إلى أن الأزمتين قد تعملان "على تهديد السياسية الخارجية المحايدة للدولة الخليجية واستقلالية قرارها، بجانب إمكانية إثارة الاضطرابات الداخلية".

ولفتت الصحيفة، إلى أنه "خلال العام الجاري تحتاج عمان لتمويل عجز الميزانية الذي يصل إلى 6.49 مليار دولار من خلال الاقتراض، داخليًا وخارجيًا".

وأضافت "هآرتس": أن "هناك خيارات نظرية، تتضمن استنزاف صندوق الثروة السيادي العماني، وبيع أصول الدولة إلى مستثمرين أفراد، والحصول على قروض من منظمات دولية".

وأردفت الصحيفة: أن "هذه الخطوة سيتبعها بالضرورة فرض إجراءات تقشفية، أو اللجوء لأسواق السندات العالمية ذات العائد المرتفع، وهو خيار مكلف على المدى البعيد".

وتابعت "هآرتس": أن إيران ستبني علاقات دولية جديدة لا سيما مع الخليج، والذي يتطلب تغييرًا كبيرًا هو إيران، من المتوقع أن تضطر عمان إلى تقليص علاقاتها مع إيران طولًا وعرضًا.

وختمت الصحيفة، بأن الظروف الجديدة قد تجبر السلطان هيثم بن طارق على فرض إجراءات تقشفية؛ كي يتم السيطرة على الدين العام، وهو ما رفضه السلطان الراحل "قابوس"، لتجنب الاضطرابات السياسية.











تعليقات