بالصور.. كشف مواقع وتسليح ميليشيا "عصبة الثائرين" الإيرانية في سوريا

بالصور.. كشف مواقع وتسليح ميليشيا "عصبة الثائرين" الإيرانية في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت معلومات، عن مواقع تمركز وتسليح ميليشيا "عصبة الثائرين" الإيرانية في سوريا، والتي تقاتل بجانب قوات وميليشيات "نظام الأسد"، والمخططات التي تسعى لتنفيذها.

وأوضحت شبكة "عين الفرات" المختصة بشؤون الجزيرة السورية، أن "عصبة الثائرين" هي ميليشيا "حزب الله" العراقي، المدعومة من إيران والتي يتزعمها المدعو "أبو علي" من مواليد 1972، وينحدر من البصرة العراقية.

وأضافت الشبكة على صفحتها في "فيسبوك"، أن مقرات ميليشيا "عصبة الثائرين" تتواجد في كل من دير الزور وحلب، ولها مهام خاصة داخل سوريا والعراق بأوامر إيرانية لتحقيق مخطاطاتها.

وبينت أن أبرز المقرات التابعة لـ"عصبة الثائرين" في منطقة الفرات، حيث يوجد مقر بمدينة البوكمال، وفيه نحو 20 عنصرًا من حزب الله العراقي، ويحتوي المقر على نفق تحت الأرض.

ويضم المقر 5 مضادات طيران من عيار 23، إضافة لأسلحة متوسطة، والمسؤولين عن المقر هم، أبو زينب العراقي، وأحمد الشهاب من دير الزور، حسن محمد العبد الله من حمص.

ويوجد مقر آخر في البوكمال، قرب فرع الأمن السياسي التابع للنظام السوري، ومهمة هذا المقر التنسيق لإدخال الأسلحة والصواريخ من العراق إلى سوريا عبر معبر البوكمال البري.

كما يوجد مقر آخر في بادية البوكمال، يضم نحو 30 عنصرًا من ميليشيا "حزب الله" العراقي، و3 سيارات من نوع "هايلوكس 2018".

ويعتبر الموقع مستودعًا للذخيرة ومهمته تأمين دخول الأسلحة والعناصر من العراق إلى سوريا، والمسؤولون عنه هم، أبو حيدر (عراقي)، أبو العباس العراقي.

وعلى الحدود السورية - العراقية، مقر يضم 20 عنصرًا من الحزب، يقوم بحماية السيارات التي تدخل من العراق إلى سوريا، والمسؤولون عن المقر هم، عباس حيدر، أسامة حسون، جعفر وائل، جميعهم من العراق.

وفي بادية الميادين، منطقة المزارع، مزرعة الحيدرية، يعتبر هذا الموقع مخزنًا للصواريخ التي تأتي من العراق ويتواجد حوله أكثر من 20 موقعًا للميليشيات الإيرانية.

وفي بلدة بقرص بريف الميادين، يعتبر هذا المقر المربع الأمني لحزب الله العراقي في المنطقة، وكان سابقًا موقعًا لـ"تنظيم الدولة"، يضم نحو 70 عنصرًا من حزب الله العراقي.

ويتواجد في الموقع بالميادين 13 آلية عسكرية نوع "بيك أب" و4 "فان" حديثة من نوع "كراند"، و4 غرف عمليات، وهذا الموقع وما حوله يعتبر منطقة عسكرية.











تعليقات