على خطى "البوعزيزي".. لاجئ سوري يحرق نفسه في لبنان

على خطى "البوعزيزي".. لاجئ سوري يحرق نفسه في لبنان
  قراءة
الدرر الشامية:

توفي شاب سوري في لبنان، متأثرًا بحروق أصيب بها، إثر إقدامه على حرق نفسه، احتجاجًا على الظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها.

وقالت صحيفة "المدن" اللبنانية، إن الحادثة وقعت في بلدة تعلبايا، مؤكدًا أنه جرى نقله إلى مشفى البقاع للمعالجة لكنه ما لبث أن توفى نتيجة مضاعفات الحروق التي أصيب بها.

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام محلية، إن الشاب من مواليد عام 1968، في مدينة داريا بريف دمشق، في حين أكدت تحقيقات قوى الأمن الداخلي، أن الحروق في جسمه من الدرجة الثالثة.

ويعيش اللاجئون السوريين في لبنان ظروف إنسانية صعبة، لا سيما سكان المخيمات الحدودية، في ظل الحالة الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البلاد، لا سيما الإجراءات التعسفية بحقهم من قِبَل السلطات بحجة مكافة فيروس كورونا.

يذكر أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" ذكرت في بيان سابق لها، أن "21 بلدية لبنانية على الأقل فرضت قيودًا تمييزية على اللاجئين السوريين ولا تُطبق على السكان اللبنانيين، كجزء من جهودها لمكافحة الفيروس المتفشي في البلاد.











تعليقات