حقيقة إصابة مجموعة عسكريين في الجيش اللبناني بكورونا

حقيقة إصابة مجموعة عسكريين في الجيش اللبناني بكورونا
  قراءة
الدرر الشامية:

ترددت أنباء قوية، خلال الساعات القليلة الماضية، عن تفشي فيروس كورونا القاتل في عناصر الجيش اللبناني.

وأصدر الجيش، بيانًا رسميًّا، نشره على موقعه الإلكتروني، كشف خلاله حقيقة تلك الأنباء المتداولة، وموجهًا رسالة شديدة اللهجة لبعض فئات المجتمع.

ونفت قيادة الجيش اللبناني، صحة الأنباء التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن إصابة 10 من عناصره بفيروس كورونا الخطير.

وقالت قيادة الجيش في بيان، اليوم الأربعاء، "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تتناقل بيانًا مزيفًا منسوبًا إلى قيادة الجيش، يتضمن مزاعم عن إصابة عشرة عسكريين من فوج الحدود البري الثاني وعزلهم مع عائلاتهم".

ونفت قيادة الجيش ما ورد في البيان، مؤكدة أن "الإجراءات الوقائية والضرورية قد اتخذت، فلا إصابات مثبتة في صفوف عناصر وضباط فوج الحدود البري الثاني، باستثناء الضابط الذي أعلن بالأمس عن إصابته علمًا أن حالته جيدة وهو يخضع للعلاج".

وحذرت قيادة الجيش من مغبة اختلاق أخبار وبيانات ونسبها إلى المؤسسة العسكرية، خصوصًا في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية، الأربعاء، تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن العدد الإجمالي بلغ 479 إصابة.











تعليقات