تقرير يوثق عدد القرى والبلدات المنهوبة من "قوات الأسد" بأرياف إدلب وحماة وحلب

تقرير يوثق عدد القرى والبلدات المنهوبة من "قوات الأسد" بأرياف إدلب وحماة وحلب
  قراءة
الدرر الشامية:

نشرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم الثلاثاء، إحصائية عن عدد القرى والبلدات في أرياف حماة وحلب وإدلب، التي تعرضت للنهب والسرقة من جانب "قوات الأسد" وميليشياته.

ووثقت الشبكة في تقرير لها، أن "قوات الأسد" وميليشياته نهبت 30 قرية في مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي، منذ أبريل/نيسان 2019 وحتى الآن.

وأشارت إلى أن الممتلكات المنهوبة تباع في أسواق بلدة السقيلبية بريف حماة، في تشابه لافتتاح أسواق لقوات النظام عقب سيطرتها على مدن في محافظتي حمص وحماة في العامين 2012 و2013.

وأضاف التقرير: أن أكثر من 98% من المواطنين السوريين في مناطق سيطرة المعارضة، يهربون منها عند تقدم قوات النظام السوري نحوها، رغم موجات البرد القارس، وعدم توفر الخيام والمقومات الأساسية للحياة.

واستطاع النظام وحلفاؤه السيطرة على عدة مدن وبلدات، منذ أبريل/نيسان الماضي في أرياف حلب وحماة وإدلب، نتيجة العمليات العسكرية التي أطلقها، منذ فبراير/شباط 2019، وارتفعت وتيرتها بداية العام الحالي.











تعليقات