طلب عاجل من واشنطن إلى "نظام الأسد" بعد تفشي كورونا في سوريا

طلب عاجل من واشنطن إلى "نظام الأسد" بعد تفشي كورونا في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء؛ طلبًا عاجلًا إلى "نظام الأسد" على وقع تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد - 19) في سوريا.

وقالت الوزارة في بيان لها: "في ضوء التهديدات التي يشكلها COVID-19 ، تكرّر الولايات المتحدة دعواتها لنظام الأسد لاتخاذ خطوات ملموسة لحماية مصير آلاف المدنيين، بما في ذلك المواطنين الأمريكيين، الذين يتمّ احتجازهم بشكلٍ تعسّفي في ظروف مكتظة وغير إنسانية في مراكز احتجاز النظام".

وأضاف البيان: "هذه الظروف أساسية للانتشار السريع للفيروس الذي سيكون له آثار مدمّرة على المحتجزين الضعفاء الذين يعانون بالفعل من سوء الحالة الصحية بعد شهور أو حتى سنوات من التعذيب وسوء التغذية وانعدام إمكانية الحصول على الرعاية الطبية".

وطالب الوزارة بالإفراج الفوري عن جميع المدنيين المحتجزين تعسفيًا –بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن، بالإضافة إلى ذلك، يجب على النظام أن يمنح فورًا كيانات محايدة ومستقلة، بما في ذلك المنظمات الطبية والصحية، إمكانية الوصول إلى مرافق احتجاز النظام.

وأكمل البيان: "إذا استمر نظام الأسد في حملته الحالية ضد الشعب السوري، فإنه يخاطر بتفاقم انتشار فيروس COVID-19 إلى أبعاد ملحمية، مما يعرض حياة السوريين في جميع أنحاء البلاد للخطر، يجب على النظام أن يوقفَ جميع الأعمال العدائية ويسمح بتدفق المساعدة الإنسانية بلا هوادة إلى مخيمات النازحين داخل سوريا".

وختمت الخارجية الأمريكية بالتشديد على ضرورة "الإفراج عن عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين تعسفيًا في مراكز احتجاز النظام من أجل التخفيف من الانتشار الكارثي للفيروس، ويجب على النظام اتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري، وكذلك المواطنين الأمريكيين في سوريا، من الآثار المدمّرة لهذا الوباء".








تعليقات