كشف أسباب تهرب السوريين في تركيا من تسجيل مواليدهم

كشف أسباب تهرب السوريين في تركيا من تسجيل مواليدهم
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف منبر الجمعيات السورية في إسطنبول، أسباب تهرب السوريين في تركيا من تسجيل مواليدهم، والذي يحرم الطفل من الأوراق الثبوتية والمزايا الخاصة باللاجئين المقدمة عبر بطاقات الحماية المؤقتة.

وقال رئيس منبر الجمعيات، مهدي داود: "إن هناك أسبابًا كثيرة لتهرب سوريين من تسجيل مواليدهم في دوائر النفوس التركية، يأتي في مقدمتها الإهمال وسوء التقدير، وهو ما يوقع هؤلاء بمشاكل قانونية".

وأوضح "داود" أن أقل المشكلات "الخضوع إلى محاكمة وإثبات نسب المولود بعد تحليل الحمض النووي، وفقدان المزايا التي تقدمها تركيا للأطفال السوريين، من لقاحات ضرورية وطبابة وتعليم مجانيين".

وأضاف: "هناك أسباب أخرى تتجلى بمخالفة الوالدين في الأصل للقوانين التركية، كأن يكون عمر الأم أقل من 18 سنة، وهو سن مخالف للزواج في تركيا وتعاقب عليه القوانين".

وأردف "داود" "فيتهربان -الزوج والزوجة- من تسجيل المولود، على الأقل إلى حين تجاوز الأم الثامنة عشرة، وأيضًا عدم تثبيت الزواج بعقد مسجل في تركيا".

وكانت وزارة الداخلية التركية، ذكرت أن 450 ألف طفل سوري ولدوا على الأراضي التركية منذ بدء نزوحهم عام 2011 إثر اندلاع الحرب الداخلية في سوريا.











تعليقات