بعد انقلاب "بن زايد" عليه.. وسيم يوسف يتلقى ضربة جديدة في الإمارات

بعد انقلاب "بن زايد" عليه.. وسيم يوسف يتلقى ضربة جديدة في الإمارات
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقى الداعية المجنس، وسيم يوسف، ضربة جديدة في الإمارت، وذلك بعد انقلاب ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد عليه، وعزله من إمامة جامع زايد الكبير وإلغاء برنامجه التلفزيوني.

وأعلنت الإعلامية الإماراتية، بسمة الجندلي، صدور حكمًا ببراءة جميع المتهمين الذين ادعى عليهم وسيم يوسف واتهمهم بسبه وقذفه، وخاض حربًا إعلامية بسببهم.

وقالت "الجندلي" في تغريدة على حسابها بتويتر: "في القضية التي رفعها وسيم شحادة علينا نبارك للجميع اليوم الحكم براءة لهم جميعًا والحمد لله رب العالمين".

أوضحت الإعلامية الإمارتية، أن خمسة أشخاص من الذين رفع عليهم وسيم يوسف الدعوى حازوا أحكامًا بالبراءة وواحد فقط ثبتت بحقه غرامة و حق مدني.

وبحسب مصادر، فإنه في الجلسة الماضية اتهم قاضي المحكمة الداعية الأردني الأصل بتهم نشر الكراهية والعنصرية؛ تزامنًا مع محاكمة خصومه، إذ أجل المحاكمة إلى 18 من مارس الجاري.

ويحاكم وسيم يوسف بتهم "نشر معلومات للترويج لبرامج وأفكار من شأنها نشر الكراهية والعنصرية في المجتمع والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي".











تعليقات