الانشقاقات تعصف بميليشيات الأسد على وقع معارك إدلب

الانشقاقات تعصف بميليشيات الأسد على وقع معارك إدلب
الدرر الشامية:

أفادت مصادر إعلامية، اليوم الأربعاء، بارتفاع وتيرة الانشقاقات في صفوف ميليشيات الأسد، على وقع المعارك في إدلب وحماة وحلب.

وقالت شبكة "دير الزور 24" المحلية، إنها حصلت على معلومات من مصادر خاصة، بوجود انشقاقات في صفوف ميليشيا الدفاع الوطني بدير الزور.

وأرجعت المصادر أسباب الانشقاقات التي حصلت مؤخرًا في دير الزور، في صفوف ميليشيا الدفاع الوطني، إلى زج عناصر الميليشيا في معارك قوات الأسد في إدلب وحلب، حيث قُتل منهم الكثير بسبب وضعهم على الخطوط الأمامية للجبهات.

وأكدت المصادر، أن قوات الأسد وبتنسيق روسي إيراني، نقلت مجموعات من ميليشيا الدفاع الوطني إلى جبهات حلب وإدلب، لمؤازرتها في معاركها التي تخوضها، ليعود عدد كبير منهم محملين بتوابيت وعدد آخر منهم لم يتمكنوا من سحب جثثهم.

ولفت إلى أن عددا كبيرًا منهم انشقوا هربًا من المشاركة بالمعارك الدائرة عقب وصول جثث رفاقهم وفقدان بعضهم، وقسم آخر عاد من الجبهات ورفض الانصياع للأوامر بعد تواريهم عن الأنظار خشية الملاحقة الأمنية.

وتشن قوات الأسد بدعم من روسيا والميليشيات الإيرانية حملة عسكرية ضد فصائل الثوار في أرياف إدلب وحلب وحماة، وقد قُتل عدد كبير من عناصرها.

وكان مصدر عسكري في غرفة عمليات "الفتح المبين" كشف أن حصيلة قتلى قوات الأسد والميليشيات المساندة لها خلال الأسبوع الأخير، بلغت أكثر من 500 قتيل، خلال المعارك الدائرة بريفي إدلب الجنوبي والشرقي.





إقرأ أيضا