ضحايا مدنيون في غارات روسية مكثفة على جنوب إدلب

ضحايا مدنيون في غارات روسية مكثفة على جنوب إدلب
الدرر الشامية:

سقط ضحايا مدنيون، اليوم الاثنين، بقصفٍ لمقاتلات الاحتلال الروسي، على مناطق في ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع إطلاق قوات الأسد، معركة جديدة بالمنطقة.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن 3 مدنيين ارتقوا في قرية كوكبة، فيما قتل اثنان آخران في قرية الفطيرة بريف إدلب الجنوبي، بقصفٍ لطيران الاحتلال الروسي بالصواريخ الفراغية، فيما لا يزال بعض الضحايا عالقين تحت الأنقاض.

وأضافت المصادر، أن الطائرات الروسية شنَّت غارات جوية مكثفة على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع إطلاق قوات الأسد معركة جديدة في منطقة جبل الزاوية.

وأوضحت المصادر، أن الغارات الجوية استهدفت مدينة كفرنبل وبلدات كنصفرة وكفرعويد وحاس وإحسم والبارة، إضافة إلى قرى سفوهن وحزارين ومعرة حرمة دير سنبل بينين بريف إدلب الجنوبي، تزامنًا مع قصف مدفعي وصاروخي كثيف وبشكل مستمر.

وكانت الأمم المتحدة، حذرت الجمعة الماضية، من حدوث "حمام دم" في منطقة إدلب، نتيجة الحملة العسكرية المستمرة، التي ينفذها نظام الأسد بدعم مباشر من روسيا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن أكثر من 900 ألف مدني نزحوا من مناطق القتال في شمال سوريا، أغلبهم نساء وأطفال، وأن الأعمال القتالية تقترب من المناطق الأكثر اكتظاظًا بالسكان، ويتم تجاهل حماية المدنيين.




إقرأ أيضا