لن يخرج إلا سنة 2093.. صدمة للنائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي الهارب لـ"حضن الأسد"

لن يخرج إلا سنة 2093.. صدمة للنائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي الهارب بـ"حضن الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت محكمة الجنايات الكويتية، اليوم الأحد؛ حكمًا جديدًا ضد النائب الشيعي عبد الحميد دشتي الهارب إلى دمشق والمحتمي بـ"نظام الأسد".

وقضت المحكمة بسجن عبد الحميد دشتي، ثلاثة أعوام مع الشغل والنفاذ، في قضية أمن دولة متهم فيها الذي سبق أن صدر بحقه أحكام بالسجن بتهم أمن دولة والإساءة إلى القضاء.

وبحسب صحيفة "الراي" الكويتية، فإن الحكم جاء غيابيًا ضد "دشتي" المتواجد خارج البلاد، بتهمة الإساءة إلى دولة الإمارات، لتصل أحكام سجنه إلى 73 سنة.

وسخر مغردون كويتيون من عبد الحميد دشتي، بسبب كثرة الأحكام الصادرة ضده، مطالبين إياه بتسليم نفسه للسلطات حتى يتم الإفراج عنه عام 2093.

وأدين عبد الحميد دشتي، سابقًا بالإساءة إلى السعودية والبحرين، فضلًا عن إدانته بتهديد علاقات الكويت الدبلوماسية مع المملكتين، وتم تجريده من الحصانة البرلمانية.

جدير بالذكر أن "دشتي" المطلوب خليجيًّا ظهر في العاصمة دمشق بعد أن حصل على الجنسية السورية بأمر من رئيس النظام بشار الأسد، مؤكدًا عزمه الاستثمار في سوريا بقيمة ملياري دولار أمريكي.









تعليقات