صحيفة تكشف مفاجأة: الهجوم على القوات التركية في إدلب نفّذته روسيا

صحيفة تكشف مفاجأة: الهجوم على القوات التركية في إدلب نفذته روسيا
  قراءة
الدرر الشامية:

فجّرت صحيفة "يني عقدة" التركية، اليوم الأحد، مفاجأة غير متوقعة، بشأن الاستهداف الذي طال رتلًا للجيش التركي، قرب مدينة إدلب، مطلع الشهر الجاري.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري تركي، قوله إن الهجوم الذي استهدف رتلًا عسكريًّا تركيًّا في إدلب مطلع الشهر الجاري، نفّذته طائرة روسية، بخلاف ما أعلنته وزارة الدفاع، مضيفًا أن التحقيقات والبحوث التقنية أكدت أن الهجوم نُفّذ بواسطة طائرة روسية، وليس مدفعية النظام.

وأشار إلى أن حجم الأضرار التي لحقت بالمركبة التركية، وسجلات الرادار المنتشرة في المنطقة، أكدت وقوف الروس خلف الهجوم الذي أسفر حينها عن مقتل 5 جنود أتراك و3 مدنيين.

وأردف قائلًا: "لم يكن من الصواب الكشف عن حقيقة وقوف روسيا خلف ذلك الهجوم، نظرًا للظروف الإستراتيجية الراهنة، لهذا أعلنت وزارة الدفاع تنفيذه من قِبَل مدفعية قوات النظام.

ولفت المصدر إلى أن المسؤولين الأتراك والروس أجروا تحقيقًا مفصلًا عقب الهجوم، كشفت نتائجه عن وجود معطيات ومعلومات تؤكد تنفيذ الهجوم من قِبَل طائرة روسية، مشيرًا إلى أن تصريح الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان حينها، وتهديده لمن يسفك دماء الجنود الأتراك أيًّا كان حجمه، حمل في طياته إنذارًا أخيرًا إلى موسكو، على حد وصفه.

يذكر أن وسائل إعلام موالية بثت مطلع الشهر الجاري شريطًا مصورًا من طائرة استطلاع يظهر لحظة الهجوم على رتل عسكري تركي قرب بلدة النيرب شرق إدلب، ما أسفر عن تدمير عدة آليات عسكرية ومقتل 5 جنود أتراك، وفق الحصيلة التي أعلنتها وزارة الدفاع التركية حينها.








تعليقات