انهيار الليرة السورية يتسبب في خلافات بين مسؤولي "نظام الأسد"

انهيار الليرة السورية يتسبب في خلافات بين مسؤولي "نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

تسبّب انهيار الليرة السورية في نشوب خلافات بين مسؤولي نظام الأسد، بعد أن انتقد حاكم مصرف سوريا المركزي التابع لحكومة النظام المقترحات المتمثلة بحذف الأصفار من قيمة العملة السورية، بعد الانهيارات القياسية التي وصلت إليها مقارنة بالدولار الأمريكي.

وقال حاكم المصرف، حازم قرفول، خلال لقاء صحفي بثّته قناة "الميادين" الإيرانية الناطقة بالعربية، إن حذف الأصفار من الليرة السورية، أو حتى تغيير العملة على حسب بعض اقترحات الاقتصاديين، هي عبارة عن إجراءات مؤقتة لا تلبث أن تفقد تأثيرها.

وأضاف أن "مثل هذه الإجراءات سيكون لها انعكاسًا سلبيًّا على قيمة الليرة السورية"، موضّحًا أنّ الواقع الاقتصادي المتردي يؤثّر بشكل مباشر في خفض قيمة العملة، لذلك يجب على الدولة البحث في كافة السبل التي تدعم بدورها الاقتصاد أولًا".

واتهم "قرفول"، ما وصفها بالأطراف الداخلية في السعي وراء الانهيار الذي شهدته الليرة في الآونة الأخيرة، وذلك من خلال التعاون مع بعض الأطراف الخارجية التي عملت على فرض مجموعة عقوبات أوروبية وأمريكية على رموز اقتصادية ضخمة تتبع للنظام.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد احتقانًا وحالة غليان شديد، بسبب سوء الأحوال الاقتصادية وانتشار الفقر والبطالة، ترجمه سكان محافظة السويداء بالخروج في مظاهرات احتجاجية طالبت بإسقاط رؤوس نظام الأسد بعد الانهيار المدوي لليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، حيث سجلت 1250 ليرة للدولار الواحد.











تعليقات