القوات الروسية تعتقل ضابطًا في مخابرات الأسد بريف دمشق

القوات الروسية تعتقل ضابط في مخابرات الأسد بريف دمشق
الدرر الشامية:

اعتقلت استخبارات الأسد بمشاركة الشرطة العسكرية الروسية، رئيس فرع أمن الدولة بنظام الأسد المسؤول عن مدينة دوما بريف دمشق مع ضباط آخرين وموظفين حكوميين بتهم الفساد واستغلال المناصب.

وبحسب موقع "صوت العاصمة" المختص بنقل أخبار دمشق وريفها بأن الحملة استهدفت رئيس فرع أمن الدولة بنظام الأسد  في مدينة دوما العقيد "باسل حبيب" وعدد من ضباط الفرع من رتب مختلفة.

وأضاف الموقع  أن استخبارات الأسد اعتقلت مدير مكتب طوارئ كهرباء دوما المهندس "زياد آدم" بعد توجيه له تهمة اختلاس أموال من مؤسسة الكهرباء العامة بهدف إصلاح الشبكة الكهربائية في المدينة.

وأكد الموقع أن القوات الروسية  تجري  تحقيقات تخص قضايا فساد تتضمن تقاضي أموال "ضخمة" مقابل السماح لأهالي المدينة  بترميم منازلهم أو تشييد بناء أو طوابق إضافية، وذلك خلافًا للقوانين التي أقرها نظام الأسد والتي تمنع ترميم أي منزل في مناطق "المصالحات".

وسبق أن اعتقل فرع أمن الدولة في نظام الأسد، أواخر العام الماضي، المهندس "نبيل طه" رئيس مجلس بلدية دوما  بنظام الأسد بتهمة "الفساد واختلاس المال العام".

وتفرض القوات الروسية سيطرتها المطلقة على المدنية بعدما طردت العام الماضي عناصر من الحرس الجمهوري ودوريات من الشرطة العسكرية بنظام الأسد من أحياء المدينة كما منعت وحدات عسكرية تابعة للفرقة الرابعة، من التمركز في محيط مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد حظر في عدة مناطق وخاصة بحمص وحلب وريف دمشق ودير الزور على الأهالي القيام بأي عمليات ترميم أو بناء لمنازلهم المدمرة، وبدأ بالتضييق عليهم من أجل بيعها تزامنًا مع قيام قادة الميليشيات الإيرانية بشراء عقارات بالمناطق ذاتها وترميمها وجعل بعضها مراكز تعليم للمذهب الشيعي أو حسينيات بهدف التغيير الديمغرافي.