على وقع التصعيد في إدلب.. "أردوغان" يعلن انتهاء مسار "أستانا" ويحذر روسيا

بعد التصعيد في إدلب.. أردوغان يعلن انتهاء مسار "أستانا" بشأن سوريا ويحذر روسيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، انتهاء مسار "أستانا"، بشأن الحل السياسي في سوريا، جراء التصعيد العسكري لنظام الأسد وروسيا على منطقة إدلب. 

وقال الرئيس "أردوغان"، إن تركيا أبلغت روسيا أن صبرها ينفذ بخصوص استمرار القصف في إدلب بشمال سوريا، منوهًا بأن روسيا لم تلتزم حتى الآن باتفاقيتي "سوتشي" و"أستانا".

وأضاف "أردوغان" في تصريحات صحفية اليوم، على متن طائرة الرئاسة التركية، أثناء عودته من جولة إفريقية اختتمها في السنغال:" في حال التزمت روسيا باتفاقيتي سوتشي وأستانا، فإن تركيا ستواصل الالتزام بهما.. روسيا لم تلتزم حتى الآن بالاتفاقيتين".

وتابع "أردوغان"، قائلًا: "لم يتبقَ شيء اسمه مسار أستانا، علينا نحن تركيا وروسيا وإيران إحياءه مجددًا والنظر فيما يمكن أن نفعله".

وأكد "أردوغان" أن تركيا حاليًّا "لاعب أساسي على الطاولة" في منطقة الشرق الأوسط.

وتشهد المناطق المحررة في إدلب وحلب واللاذقية، عملية عسكرية واسعة من قوات الأسد مدعومة بقوات الاحتلال الروسي والميليشيات الإيرانية، وسط صمود من فصائل الثوار.

وتعتبر هذه التطورات العسكرية بحسب مراقبين هو موت لاتفاق سوتشي الذي أعلنته أنقرة وموسكو، في أيلول/سبتمبر 2018م.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت نزوح نحو 700 ألف شخص، ومقتل أكثر من 1500 مدني، في منطقة إدلب، منذ أبريل/نيسان الماضي، جراء التصعيد العسكري.









تعليقات