مرة أخرى.. الطائرات الروسية تستهدف "الخوذ البيضاء" في إدلب وحلب

مرة أخرى.. الطائرات الروسية تستهدف "الخوذ البيضاء" في إدلب وحلب
  قراءة
الدرر الشامية:

عاودت الطائرات الروسية، اليوم السبت، باستهداف فرق الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في محافظتي إدلب وحلب، في إطار السياسية الروسية المعروفة باستهداف فرق الإسعاف والمنشآت الطبية.

وقال منظمة "الخوذ البيضاء" في بيان مقتضب إنّ آليتين تابعتين لفرقها، خرجتا عن الخدمة بعد استهدافهما بغارات جوية مزدوجة قرب بلدة معارة الأرتيق شمال حلب، وأخرى قرب معرة النعمان جنوب إدلب.

في حين، أعلنت المنظمة، أمس الجمعة، إصابة 3 من متطوعيها بجروح جراء استهداف الطائرات الحربية الروسية مركز الدفاع المدني في بلدة تلمنس في ريف إدلب الجنوبي، حيث تسبّب القصف بخروج المركز عن الخدمة، بالإضافة إلى تدمير سيارة الإنقاذ بشكل كامل.

وكانت الأمم المتحدة، قد أدانت صيف العام الماضي، استهداف نظام الأسد لأحد الطواقم الإسعافية أثناء عملهم على إسعاف المصابين، الأمر الذي أسفر عن  مقتل ثلاثة مسعفين تابعين لمنظمة "إسعاف بنفسج".

وقال حينها ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك: إنَّ المنسِّق الإنساني الإقليمي في سوريا، بانوس مومسيس، أعرب عن "صدمته الكبيرة" إزاء التقارير التي وردت عن حادثة، الخميس 21 يونيو/حزيران، والتي أدت إلى مقتل مريضة وثلاثة من المسعفين، في إدلب.




تعليقات