تصريح صادم من الصحة العراقية بشأن فيروس "كورونا".. وحزمة إجراءات عاجلة

تصريح صادم من الصحة العراقية بشأن فيروس "كورونا".. وحزمة اجراءات عاجلة
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر الدكتور سيف البدر، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية، اليوم السبت، تصريحات صادمة بشأن فيروس "كورونا" القاتل الذي انتشر في الصين مؤخرًا.

وقال الدكتور سيف البدر، إن الوزارة اتخذت مجموعة من التدابير الخاصة بتهديدات فيروس "كورونا" المنتشر في بعض الدول، مؤكدًا أنه لم يتم تسجيل أي  حالة مصابة بالمرض حتى اليوم السبت، في العراق.

وشدد متحدث الصحة العراقية، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" ،على أنه لا يوجد علاج فعال حتى الآن  للفيروس، وأن الوزارة لديها خلية أزمة مشكلة في الوقت الراهن تتابع الأوضاع في كافة أنحاء العراق بشكل مستمر، خاصة في ظل تعدد المنافذ الحدودية العراقية.

وأضاف "البدر" أن الوزارة اتخذت الإجراءات الاحترازية في العراق بالمنافذ الحدودية والمطارات، كما تشدد الإجراءات على الطائرات القادمة من بعض الدول التي أعلنت تسجيل إصابات بالفيروس، حيث تتولى فرق طبية متخصصة مدربة فحص جميع الوافدين داخل وسيلة النقل بما فيهم طاقم الطائرة أو الحافلة.

وأشار أنه حال اشتباه الفريق بأي أعراض للمرض لدى أي حالة يتم نقلها مباشرة بسيارة مجهزة إلى أماكن محددة مسبقًا بالمستشفيات لإجراء الفحوصات المتقدمة، وحال التأكد من إصابته بالفيرس يوضع معزولًا بإحدى الغرف المخصصة مسبقًا.

وكثّفت الصين جهودها لاحتواء انتشار فيروس "كورونا" المستجدّ فعزلت أكثر من 40 مليون شخص، وأغلقت عددًا كبيرًا من المواقع التي تلقى إقبالًا شديدًا، بما فيها أقسام من سور الصين العظيم الشهير.

وقررت سلطات العاصمة الصينية (بكين) تعليق دخول أو خروج الحافلات منها اعتبارًا من غد "الأحد" ولحين إشعار آخر، لمكافحة الفيروس، فيما قررت مدينة (ووهان) – مركز انتشار الفيروس بوسط الصين - بناء مستشفى خاص ثانيًا خلال أسبوعين تتسع إلى نحو 1300 سرير، وذلك بعد يوم من الإعلان عن بناء مستشفى خاص هناك يكون جاهزًا لاستقبال المرضى اعتبارًا من 3 فبراير/شباط، ويتسع إلى 1000 سرير.

كما قررت اللجنة الوطنية للصحة في الصين إرسال 1230 فردًا طبيًا على 6 مجموعات إلى (ووهان)، فيما تم إرسال 450 من العاملين الطبيين العسكريين إلى المدينة، للمساعدة في جهود احتواء المرض والعلاج هناك.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس "كورونا" الجديد يمثل "حالة طوارئ في الصين" لكنها أحجمت عن إعلانه كوباء، مما أثار قلقًا دوليًّا، ولكن الفيروس واصل الانتشار عالميًّا.

اقرأ أيضًا

- إجراءات عاجلة في الكويت لمواجهة "الفيروس القاتل"




تعليقات