إذا اندلعت حرب جوية بين السعودية وتركيا.. من سينتصر بالأرقام؟

إذا اندلعت حرب جوية بين السعودية وتركيا؟.. من سينتصر بالأرقام
  قراءة
الدرر الشامية:

نشر موقع "غلوبال فاير باور" المختص بالشؤون العسكرية للدول، مقارنة بين القوتين الجويتين في الجيشين السعودي والتركي، ولمن الغلبة في المنطقة.

وأوضح الموقع العسكري في تقرير لها -بحسب شبكة "سي إن إن"-، أنه "على ميزان القوة العالمية، يحتل سلاح الجو التركي المرتبة 10 عالميًا، في تفوق بسيط على نظيره السعودي الذي يحتل المرتبة 12 عالميًا".

وأضاف: "من حيث عدد الطائرات يبدو التفوق العددي هنا لصالح تركيا التي يمتلك سلاحها الجوي 1067 طائرة حربية، منها 207 مقاتلة، مقابل 848 طائرة متنوعة".

وتابع التقرير: "لدى سلاح الجو السعودي، بينما تميل الكفة في عدد المقاتلات الحربية لصالح المملكة العربية السعودية التي يمتلك سلاحها الجوي 244 مقاتلة".

وأشار الموقع العسكري إلى أن "عدد الطائرات الهجومية فالتفوق لصالح سلاح الجو السعودي الذي يمتلك قرابة 325 طائرة مقابل 207 طائرة هجومية لدى سلاح الجو التركي".

ولدى القوات الجوية التركية 87 طائرة نقل جوي، بينما تمتلك نظيرتها السعودية 49 طائرة من هذا النوع، وهنا التفوق لصالح تركيا في هذا الجانب.

وبيَّن أنه "عند الحديث عن القوة الجوية لأي دولة فلا بد من التطرق إلى قوة سلاح المروحيات الذي يعد حاسمًا في الكثير من المواجهات، فسلاح الجو التركي يحتل المرتبة 8 عالميًا بامتلاكه 492 مروحية منها 94 مروحية هجومية".

وأردف التقرير بقوله: "وبالمقابل سلاح السعودي يحتل المرتبة 18 عالميًا بامتلاكه 254 مروحية منها 34 مروحية هجومية، وهنا التفوق يبدو واضحاً لصالح تركيا".

ومن حيث ميزانية الدفاع، يحتل الجيش التركي المرتبة 25 عالمياً في هذا الجانب بميزانية تبلغ 8.6 مليار دولار سنويًا، بحسب "غلوبال فاير باور".

يحتل الجيش السعودي المرتبة 3 عالميًا من حيث الانفاق العسكري السنوي، بميزانية تقدر بنحو 70 مليار دولار سنويًا، في تفوق واضح وكبير على تركيا في هذا الجانب.

جدير بالذكر أن القدرات الجوية للدول لا يحكمها أعداد الطائرات والمروحيات فقط، بل يعتبر عنصر الكفاءة والحداثة أمران مهمان أيضًا، فالبلدان يمتلكان عددًا ضخمًا من الطائرات الحديثة والمتطورة.




تعليقات