"رجل الحرب البرتغالي" يغزو سلطنة عمان عبر البحر.. وتحذيرات رسمية من خطورته

كائن بحري سام يغزو شواطئ سلطنة عُمان
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلقت وزارة الزراعة والثروة السمكية بسلطنة عُمان، اليوم الأربعاء، تحذيرًا لمواطنيها، عقب انتشار كائن بحري سام على شواطئها.

وقالت الوزارة العمانية، إن سواحل السلطنة في محافظة ظفار تشهد خلال الفترة الحالية من شهر يناير/كانون الثاني، خاصة المنطقة الواقعة بين شاطئ المغسيل في ولاية صلالة وشاطئ ولاية طاقة، ظاهرة نادرة وهي انتشار أعداد كبيرة من كائن بحري سام شبيه بقنديل البحر المسمى بـ"رجل الحرب البرتغالي" أو  الزجاجة الزرقاء وهو من النوع  المنتشر في المحيط الهندي – الهادئ.

وأوضح مركز بحوث الثروة السمكية بمحافظة ظفار التابع لوزارة الزراعة والثروة السمكية، بأنه تم تسجيل انتشار هذا الكائن لأول مرة في السلطنة في حالة نادرة الحدوث .

وأضاف أن باحثين قاموا بجمع عينات من هذا الكائن بهدف تصنيفه والذي تبين أنه من النوع الأقل سمية من نوعٍ آخر ينتشر في المحيط الأطلسي، إذ أن النوع المنتشر حاليًّا في السلطنة ذو أحجام صغيرة مقارنةً بأحجام النوع الموجود في المحيط.

ودعا المركز إلى أخذ الحذر عند السباحة أو ارتياد الشواطئ في المنطقة المذكورة أو أي منطقة أخرى تتم ملاحظة تواجده بها إذ قد يتعرض السابح للدغ من الكائن بواسطة مجساته الطويلة (يبلغ متوسط طولها 1.5م) في البحر نظرا لصغر حجمه وصعوبة ملاحظة وجوده في الماء خاصة مع انتشار هذا الكائن بحجم أصغر.

وحثّ المركز المواطنيين على تجنب السباحة في شواطئ محافظة ظفار خلال الفترة الحالية خاصة في المنطقة الواقعة بين شاطئ المغسيل وشاطئ ولاية طاقة، حتى تتلاشى ازدهار شبيه قنديل البحر، كما يتوجب الخروج من البحر في حال السباحة عند مشاهدة هذا الكائن، وعدم لمسه مباشرة، إذ تتسبب لدغة هذا الكائن في حدوث مضاعفات شديدة .

ويشار أن لدغة "رجل الحرب البرتغالي" المنتشر في المحيط الهندي والهادئ تسبب ألمًا شديدًا مع حصول بعض المضاعفات الصحية الخفيفة إلى المتوسطة كحدوث جروح على الجلد واحمرار وهرش، وقد تزيد المضاعفات لدى الأطفال وكبار السن وذوي المناعة الضعيفة.

اقرأ أيضًا

- في تطور مفاجئ.. وزير خارجية عمان يهاجم مؤتمر برلين بشأن ليبيا




تعليقات