غضب في قطر على المناهج التعليم الجديدة.. وشقيقة "تميم" تدخل على خط الأزمة

غضب في قطر على المناهج التعليم الجديدة..وشقيقة "تميم" تدخل على خط الأزمة
  قراءة
الدرر الشامية:

شن مغردون قطريون هجومًا حادًّا، على مناهج تعليمية جديدة وضعتها وزارة التربية والتعليم في قطر.

وأطلق ناشطون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسم "نرفض المناهج الجديدة"، عبروا فيها عن اعتراضهم على ما تضمنه المنهج الجديد، وقالوا إنّها تتعارض مع الدين الإسلامي والعادات والتقاليد المتعارف عليها.

وجاء ذلك بعد إطلاق لجنة حقوق الإنسان ووزارة التعليم والتعليم العالي في قطر دليلًا تعليميًّا على هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب الثلاثين، الثلاثاء الماضي، متعلقة بحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين.

وفي هذا السياق، قالت الشيخة القطرية مريم آل ثاني إن "معاهدة سيداو تنص على المساواة المطلقة بين المرأة والرجل في "جميع الحقوق" وهذا ما يخالف شرع الله تعالى في قوله سبحانه (وليس الذكر كالأنثى)".

ووجهت الأميرة "آل ثاني" حديثها لوزارة التربية والتعليم قائلةً: "يا وزارة التعليم إما أن نطبق شرع الله بالكامل أم نطبق معاهدات الأمم المتحدة بالكامل، لا يجوز التناقض ولكم القرار".

وأضافت: "بتدريس أبنائنا هذه المناهج وما فيها من معاهدات نحن نتناقض مع مبادئ شريعتنا الإسلامية وفطرتنا القويمة، فمعاهدات الأمم المتحدة لا تقر بمبدأ التطبيق الجزئي بما يتناسب معنا، إذن إما تطبيق شرع الله بالكامل أم هذه المعاهدات".

من جهتها، أشارت المغرّدة حصّة بنت عبد الله، إلى قضية "الجندر" وقالت إنه "مصطلح غربي مراوغ وفضفاض يشير إلى جنس ثالث ليس بالذكر ولا بالأنثى تحدده الأعراف الاجتماعية، والاختيارات الإنسانية دون اعتبار لأعضائه الجنسية أو للإرادة الإلٰهية".

وذكرت أن "السبب وراء عدم وضع تعريف واضح لكلمة (جندر) أنها تخفي في ثناياها مضامين خطيره".

وكتب مغردة أخرى: "المناهج الجديدة تهدم النظام الاجتماعي للدولة فنتمنى أن تطبق هذه العقوبة على من أصدرها".

اقرأ أيضا

- قطر.. إقرار قانون متعلق بالحريات العامة يثير ضجة واسعة











تعليقات