البحر يبتلع المزيد من السوريين الهاربين من جحيم الأسد

البحر يبتلع المزيد من السوريين الهاربين من جحيم الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

غرق فجر يوم أمس السبت، قارب يقل عشرات المهاجرين بعضهم من سوريا، أثناء محاولتهم الوصول إلى اليونان بطريقة غير نظامية.

وقالت مصادر إعلامية تركية، إن قاربًا يحمل قرابة 25 مهاجرًا، انقلب بمن فيه قبالة سواحل إزمير في غرب تركيا، مما أدى لغرق 11 شخصًا على متنه من السوريين. بحسب موقع "تركيا عاجل".

ونقل الموقع عن مصدر في خفر السواحل التركي، إن 11 شخصًا على الأقل من المهاجرين يحملون "الجنسية السورية" ماتوا غرقًا عقب انقلاب القارب في منطقة "تشيشمي" الساحلية على في ولاية إزمير غرب تركيا.

وأضاف الموقع أن من بين المهاجرين الغرقى 8 أطفال على الأقل، فيما تمكنت فرق خفر السواحل من إنقاذ 8 آخرين نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ومن جانبه، نعى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الضحايا الأطفال بتغريدة على "تويتر"، كما هاجم الوزير في تغريدته بشار الأسد وتجار البشر، واصفًا إياهم بلاعبي المسارح.

ويلقى مئات المهاجرين السوريين مصرعهم غرقًا في مياه البحر الأبيض المتوسط، خلال سعيهم للوصول إلى البر الأوروبي، هربًا من الحرب المستعرة التي أعلنها  نظام الأسد على المدنيين العزل منذ تسع سنوات .

يذكر أن مسؤولة مشروع "المهاجرون الضائعون" التابع لمركز المهاجرين العالمي في ألمانيا "مارتا سانشيز ديونيس"، صرحت في وقت سابق أنهم وثقوا غرق 497 لاجئًا سوريًّا، خلال السنوات الخمس الماضية، بينهم 219 غريقًا شرقي البحر المتوسط، و278 في المنطقة الوسطى من البحر المتوسط.








تعليقات