رفضت العزاء.. والدة المقتول في منزل نانسي عجرم تكشف تفاصيل مثيرة عن قضية ابنها

رفضت العزاء.. والدة المقتول في منزل نانسي عجرم تكشف تفاصيل مثيرة عن قضية ابنها
  قراءة
الدرر الشامية:

رفضت الحاجة "أم محمد" والدة الشاب محمد الموسى، المقتول على يد الطبيب فادي الهاشم، زوج المغنية اللبنانية نانسي عجرم، التعازي التي قدمتها الأخيرة لها عبر إحدى المحطات اللبنانية.

وقالت "أم محمد" خلال مقابلة نشرتها وسائل إعلام محلية: "ابني كان يفتخر بأنه يعمل في منزل نانسي عجرم، أنا ما بقبل التعازي.. ما بقبلها لأ"

وخاطبت أم محمد "عجرم"، قائلة: "ابني ما بيعرف بيتك الداخل ولا بيعرف غرف البنات، ليش قتلتوه بـ 16 رصاصة، ليش قتلتوه، ليموت سره معه، ليصير الأستاذ فادي (زوج نانسي) بطل على أكتاف ابني الدرويش، على حد وصفها.

وأضافت "أم محمد": "يقولون ابني قاوم وصار تبادل إطلاق نار، طيب ليش أطلقوا 16 رصاصة عليه وما انطلقت طلقة على الأستاذ فادي من ابني، وهو حقوا يدافع عن حالوا، بس يضرب ابني بأجريه أو بأيده، وكان ممكن يمسكه ويسلمه للقضاء اللبناني".

وأردفت: "أنا هاد اللي في الفيديو مو ابني وحركاته مو حركات ابني، لأنه ابني رفيع ونحيف، أما الظاهر بالفيديو بيشبه البودي جارد (رجل حماية خاصة)، هذه تمثيلة انتجوها وأخرجوها ومثلوها لأن ابني مقتول من زمان وجابوه على بيتهم ميت.

 في المقابل أخلى القضاء اللبناني، يوم الثلاثاء الماضي، سبيل فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، الذي أقدم على قتل شاب سوري، الأحد الماضي، بحجة أنه اقتحم منزله بهدف السرقة، في حين ما تزال الحادثة تشهد تفاعلًا لا سيما بعد نشر عدد من وسائل الإعلام لمعلومات جديدة تدحض الرواية التي جاءت على لسان زوج الفنانة.

وكانت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، قررت اليوم إخلاء سبيل زوج الفنانة "عجرم"، وذلك بعدما استمعت الى إفادته في إطار التوسع بالتحقيق لكشف ملابسات الحادثة، في حين علقت المحامية ريهاب بيطار، أنه لديها تخوف من سلطة نانسي عجرم وسلطة زوجها ونفوذه في لبنان، بأن تجنح القضية إلى عدم إنصاف هذا الإنسان المظلوم، على حد وصفها.

يذكر أن عائلة نانسي عجرم، ادّعت في وقت سابق أن شخصًا ملثمًا اقتحم منزلها في نيو سهيلة – كسروان (محافظة جبل لبنان)، بهدف السرقة، لكنه فوجىء بالدكتور فادي الهاشم (زوج نانسي)، الذي أرداه قتيلًا على الفور.








تعليقات