تركيا تكشف ورقة تقلب الطاولة في ليبيا وشرق المتوسط على "السيسي" وفرنسا وإيطاليا

تركيا تكشف ورقة تقلب الطاولة في ليبيا وشرق المتوسط على "السيسي" وفرنسا وإيطاليا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وزارة الخارجية التركية، اليوم الخميس، عن ورقة ستقلب الطاولة على نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وحلفائه فرنسا وإيطاليا وقبرص اليونانية، في صراعهم بالملف الليبي وشرق المتوسط.

وقالت الوزارة في بيانٍ لها -بحسب وكالة أنباء "الأناضول" التركية-: "تركيا لها الحق في أن تكون صاحبة كلمة في المنطقة والمشاريع المتعلقة بها، باعتبارها تمتلك أطول شريط ساحلي في البحر المتوسط".

وأضافت الوزارة: أن "البيان الصادر عن اجتماع القاهرة الوزاري حول التطورات في شرق الأبيض المتوسط، مبني بالكامل على أطروحات غير واقعية".

وأكدت الخارجية التركية، أن "مذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما تركيا مع الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها دوليًّا، متوافقتان مع القانون الدولي وشرعيتان".

وأوضحت أن هاتين المذكرتين تعدان بمثابة رد على الأطراف الساعية لتجاهل تركيا والقبارصة الأتراك في شرق المتوسط، معتبرةً أن بيان اجتماع القاهرة أظهر مجددًا مدى صواب خطوات أنقرة في شرق المتوسط.

وأضافت: "تركيا لها الحق في أن تكون صاحبة كلمة في المنطقة والمشاريع المتعلقة بها، باعتبارها تمتلك أطول شريط ساحلي في البحر المتوسط".

وختمت "الخارجية التركية"، بالتأكيد على أن "تركيا مستعدة للتعاون مع جميع البلدان، باستثناء إدارة جنوب قبرص الرومية، لتحويل شرق المتوسط إلى ساحة تعاون وليس صراع".

جدير بالذكر أن وزير خارجية البلاد لويجي دي مايو، لم يوقع على البيان الختامي لاجتماع القاهرة، ووصفه بأنه "غير متوازن للغاية"، وطالب نظراءه من الدول المجتمعة، تخفيف موقفهم المتشدد حيال تركيا وحكومة الوفاق الليبية.











تعليقات