بيان عاجل من السعودية بشأن التدخل العسكري التركي في ليبيا

بيان عاجل من السعودية بشأن التدخل العسكري التركي في ليبيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت المملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، بيانًا عاجلًا، بشأن التدخل العسكري التركي في ليبيا.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية، في بيانٍ نشرته عبر حسابها بموقع "تويتر"، عن رفضها وإدانتها للتصعيد التركي الأخير في الشأن الليبي، وبموافقة البرلمان التركي على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، معتبرة ذلك "انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن".

وأضافت الخارجية السعودية: "تؤكد المملكة أن هذا التصعيد التركي يشكل تهديدًا للأمن والاستقرار في ليبيا، وتهديدًا للأمن العربي والأمن الإقليمي.. كونه تدخلًا في الشأن الداخلي لدولة عربية في مخالفة سافرة للمبادئ والمواثيق الدولية".

ويأتي هذا بعد موافقة البرلمان التركي على مذكرة مقدّمة من الرئيس رجب طيب أردوغان، تسمح بإرسال جنود إلى ليبيا، دعمًا لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس برئاسة فايز السراج.

وترفض تركيا وصف إرسال قوات تركية إلى ليبيا بأنه "تدخل"؛ وتشير إلى أن الحكومة الشرعية في هذا البلد هي من طلبت ذلك، حسبما جاء على لسان المبعوث التركي إلى طرابلس، أمر الله إيشلر.

وقال "إيشلر" في تصريحات الجمعة: "البعض يرى خطوة إرسالنا قوات إلى ليبيا تدخلًا، غير أننا نقول أن ذلك غير صحيح؛ لأن التدخل يعني الدخول إلى بلد دون أخذ إذن".

ومنذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق، معارك مسلحة، بعد أن شنّت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، هجومًا للسيطرة عليها، وسط تنديد دولي واسع، وفشل متكرر لـ"حفتر"، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

من الجدير ذكره، أن مصر والإمارات والسعودية إلى جانب فرنسا تدعم قوات حفتر بالسلاح والأفراد، حيث سبق أن عثرت حكومة الوفاق الوطني على أسلحة فرنسية داخل قاعدة تابعة لحفتر بمدينة غريان غربي البلاد.








تعليقات