تركيا تتخذ إجراءات عاجلة على خلفية قضية هروب كارلوس غصن

تركيا تتخذ اجراءات عاجلة على خلفية التحقيقات بشأن هروب كارلوس غصن
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت وزارة الداخلية التركية اليوم الخميس، عن إجراءات عاجلة بشأن هروب رئيس مجلس إدارة شركة نيسان موتور السابق كارلوس غصن، من اليابان إلى لبنان عبر تركيا، قبل أيام.

وقالت وزارة الداخلية التركية، إنها "فتحت تحقيقًا بشأن مرور الرئيس السابق لشركة نيسان، كارلوس غصن، عبر تركيا"، مشيرة إلى أنها احتجزت عدة أشخاص نتيجة لذلك، وهم 7 أشخاص، بينهم 4 طياريين، وذلك حسب وكالة "الأناضول" التركية.

ومازالت ملابسات هروب رئيس نيسان السابق، غير معروفة، خاصة بعد تمكنه من الإفلات من الإجراءات اليابانية المشددة، التي كانت مفروضة عليه، لمنعه من السفر.

وفي وقت سابق  ذكر موقع "ليبانون ديبايت" اللبناني أن كارلوس غصن وصل إلى بيروت من خلال طائرة خاصة نقلته من تركيا.

وأشار الموقع أن الجهة التي نقلته من اليابان إلى تركيا هي جهة شبه عسكرية توازي شركات الأمن التي تعمل في مناطق الصراع الدولية.

وبحسب المعلومات، فإن عملية تهريب غصن من اليابان تمت عبر صندوق خشبي وضع فيه ونقل على طائرة كانت جهتها تركيا حيث هبطت وتم نقله بعد ذلك إلى لبنان عبر طائرة خاصة.

وقال محام للرئيس السابق لنيسان الأربعاء إن غصن سيعقد مؤتمرًا صحفيًا في بيروت في الثامن من يناير/ كانون الثاني بعد وصوله المفاجئ قادمًا من اليابان.

وبموجب شروط إطلاق سراحه بكفالة، يتعين على غصن البقاء في منزله بطوكيو رهن الإقامة الجبرية مع تثبيت كاميرات مراقبة على مدخل المنزل.

ومن جانبه قال غصن الثلاثاء الفائت بعد وصوله إلى لبنان: "فررت من الظلم والاضطهاد السياسي"، مضيفًا أنه سيبدأ التواصل مع وسائل الإعلام الأسبوع المقبل. وقالت مصادر مقربة منه إنه لا يعتزم نشر تفاصيل عن هروبه حتى لا يهدد من ساعدوه في اليابان.

وألقت السلطات في طوكيو القبض على غصن أول مرة في نوفمبر تشرين الثاني 2018، ويواجه أربعة تهم ينفيها جميعًا منها إخفاء الدخل والتكسب من مدفوعات لموزعين في الشرق الأوسط.

وأقالت نيسان رئيسها غصن قائلة إن تحقيقاتها الداخلية كشفت عن مخالفات من بينها إخفاء حقيقة راتبه عندما كان مديرها التنفيذي، وتحويل خمسة ملايين دولار من أموال الشركة إلى حساب مرتبط به.




تعليقات