الأمن السوداني يلاحق رجل أعمال تركي مقرب من نظام البشير

الأمن السوداني يلاحق رجل أعمال تركي مقرب من نظام البشير
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت السلطات السودانية، بدء ملاحقة رجل أعمال تركي، مقربًا من نظام الرئيس السابق عمر البشير، ومتهمًا بالفساد، وأمهلته أسبوعًا لتسليم نفسه أو اتخاذ إجراءات قانونية في مواجهته.

شددت نيابة "الثراء الحرام والمشبوه السودانية" على رجل الأعمال أوكتاي شعبان حسني، الذي يحمل أيضًا الجنسية السودانية، ضرورة تسليم نفسه لأقرب نقطة شرطة في مدة لا تتجاوز أسبوعًا واحدًا تبدأ الأحد 29 ديسمبر(كانون الأول) الحالي.

وأكدت وكيل النيابة الأعلى، سلوى خليل أحمد حسين، أن أوكتاي لم يتم العثور عليه، وربما هرب أو أخفى نفسه للحيلولة دون تنفيذ أمر القبض، وهددت باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهته حال لم يسلم نفسه للسلطات.

ونشرت النيابة تعميمًا في الجريدة الرسمية بالقبض على "أوكتاي" الذي تطاله اتهامات فساد وعلاقات مشبوهة مع نظام الرئيس السابق عمر البشير، ويتردد أنه منح امتيازات خاصة في صفقات كبيرة لشركاته.

ويعد "أوكتاي" هو أول أجنبي يدخل مجلس نادي المريخ الرياضي حيث عين مساعدًا للرئيس ضمن لجنة التسيير التي أعلنها وزير الشباب والرياضة السابق بولاية الخرطوم.

وتشير تقارير إلى أن رجل الأعمال التركي حظي بصفقات مشبوهة أعدت له بوساطة نافذين في نظام عمر البشير، وتسلم مبالغ ضخمة لإنشاء جسر يعبر النيل الأبيض ويربط بين العاصمة الخرطوم وأم درمان، لكنه هرب بالمبالغ التي توفرت له دون ضمانات حكومية.

ويرأس "ﺃﻭﻛﺘﺎﻱ" ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺷﺮﻛﺔ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ للاﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻭﻳﻤﻠﻚ ﻋﺪﺩًا ﻣﻦ ﺍلاﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ في ﺎﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﺷﻬﺮﻫﺎ ﻣﺼﻨﻊ ﺳﻮﺭ ﻟﻠﻤﻠﺒﻮﺳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ، ﺍﻟﺬﻱ يمتلك 34 ‏% ﻣﻦ أسهمه.




تعليقات