"نيويورك تايمز" تكشف "خيانة" الأمم المتحدة في المناطق المُحرَّرة من "نظام الأسد" بسوريا

"نيويورك تايمز" تكشف "خيانة" الأمم المتحدة في المناطق المُحرَّرة من "نظام الأسد" بسوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن كارثة ارتكبتها منظمة "الأمم المتحدة" في سوريا لصالح "نظام الأسد" وروسيا، وكان ضحيتها مواقع إنسانية تخدم المدنيين.

وقالت الصحيفة في تحقيق مطول: "إن نظام الأمم المتحدة لحماية المشافي في سوريا فشل في تحقيق أهدافه وكان مليئًا بالعيوب، وتجاهلته روسيا والنظام السوري".

وأوضحت أن "النظام "يتضمن تقديم الإحداثيات الدقيقة للمواقع الإنسانية الخاضعة لحماية القانون الدولي للأطراف المتحاربة لتجنب إصابتها، وتشارك تلك الإحداثيات مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة وروسيا وتركيا".

وأكدت الصحيفة، أنه "رغم أن النظام طوعي، أي لا يلزم المنظمات بالمشاركة، إلا أن الجمعيات الإغاثية ذكرت أنها شعرت بضغط شديد من الداعمين ومسؤولي الأمم المتحدة للمشاركة بالبيانات، وبالتالي قدمتها للأمم المتحدة".

وأكملت: أنه "رغم تكرار حوادث القصف لتلك المواقع، لم يُشكّل المسؤولون الأمميون إلا مؤخرًا وحدة للتأكد من المواقع المقدمة من المنظمات الإغاثية التي تدير تلك المواقع، وتبين أن بعضها كان قد قدم بشكل غير صحيح".

وختمت الصحيفة، بأن "المنظمات الإغاثية عبرت عن إحساسها بالخيانة والخذلان؛ حيث اجتمع مسؤولو المنظمات مع المسؤولين الأممين وعبروا عن استيائهم مما حدث".

جدير بالذكر أن "نيويورك تايمز" وثقت تنفيذ روسيا 69 هجومًا ضد المشافي والمواقع الإنسانية الأخرى في المناطق الخارجة عن سيطرة "نظام الأسد" من التدخل الروسي، إلا أن تقارير حقوقية تؤكد أنها تجاوزت الآلاف.








تعليقات