أول رد من "حكومة الوفاق الليبية" على وصول مقاتلين من "الجيش الوطني السوري" إلى طرابلس

أول رد من "حكومة الوفاق الليبية" على وصول مقاتلين من "الجيش الوطني السوري" إلى طرابلس
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّ مكتب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم الأحد، على التقارير والمقاطع المصورة التي ترصد وصول مقاتلين من "الجيش الوطني السوري" إلى العاصمة الليبية طرابلس.

وقال المكتب في بيانٍ نشره على حسابه بموقع "فيسبوك": إنه "ينفي صحة التسجيلات المرئية التي يتم تداولها في بعض صفحات التواصل الاجتماعي الموالية لمجرم الحرب حفتر وداعميه، والتي تظهر بعض المقاتلين السوريين في أحد المعسكرات، وتزعم على أنهم في ليبيا".

وأضاف مكتب المجلس الرئاسي الليبي: أنه "تم التثبت من قبل القنوات الإخبارية المحلية والدولية وتأكد بأن هذه التسجيلات التقطت في مدينة إدلب السورية".

وختم البيان بالتأكيد على أن"حكومة الوفاق الوطني ستلاحق قضائيًّا لكل من يساهم في نشر هذه الأكاذيب وغيرها من افتراءات، والتي تعد محاولة يائسة لتشويه ما يحققه الجيش الليبي والقوات المساندة من انتصارات على المعتدي".

وكانت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، وثقت تحركات مقاتلي "الجيش الوطني السوري" عند البوابة الخلفية لمعسكر "التكبالي"، التي تعد أكثر جبهات القتال اشتعالًا على محاور "طرابلس" بين ميليشيات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق.

وتشهد ليبيا صراعًا على السلطة بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًّا، وبين قوات "خليفة حفتر" المدعوم من جهات إقليمية، فيما طلبت حكومة الوفاق رسميًّا من تركيا الحصول على دعم عسكري جوي وبري وبحري لصد هجوم حفتر.












تعليقات