سرَّ صمت البلاط السلطاني في عمان عن وضع وحالة "السلطان قابوس"

سرَّ صمت البلاط السلطاني في عمان بشأن وضع وحالة "السلطان قابوس"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف صحفي عماني عمل سابقًا في ديوان البلاط السلطاني بسلطنة عمان، سرَّ الصمت حول حالة وصحة السلطان قابوس بن سعيد، في ظل أنباء وفاته سريريًا، وتدهور صحته.

وذكر الصحفي العماني، محمد بن سيف الرحبي، على حسابه في "تويتر"، أنه خلال فترة عمله في ديوان البلاط السلطاني عرف الكثير عن واجبات الوظيفة الرسمية التي تمنع نشر هذه الأخبار.

وكان آخر بيان صادر عن ديوان البلاط السلطاني في سلطنة عمان، هو برقية عزاء من "السلطان قابوس" إلى الرئيس الجزائري، بعد وفاة قائد أركان الجيش.

وأرجعت تقارير إعلامية الصمت المطبق في سلطنة عمان، إلى خلافات داخل الأسرة الحاكمة حول السلطان الجديد، لا سيما وأن "السلطان قابوس" لم يترك وريثًا أو يسمي وليًا للعهد.

يذكر أن صحيفة "De Morgen" البلجيكية، أفادت أن مرافقي سلطان سلطنة عمان، السلطان قابوس، قرروا العودة من بلجيكا إلى بلادهم، بعد تقارير بعدم استجابة السلطان للعلاج.

وأوردت صحيفة "الإيكونوميست" البريطانية، في عام 2017، معلومات تفيد بأن "السلطان قابوس" يعاني من سرطان غير محدد، ونادرًا ما كان يرى علنًا خلال السنوات الأخيرة ، باستثناء إثبات أنه لا يزال على قيد الحياة.








تعليقات