بعد تبرئته من قتل "خاشقجي".. هل عاد سعود القحطاني لقيادة الجيش السعودي الإلكتروني؟

بعد تبرئته من قتل "خاشقجي".. هل عاد سعود القحطاني لقيادة الجيش السعودي الإلكتروني؟
  قراءة
الدرر الشامية:

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية؛ عددٌ من الحسابات التي تحمل اسم المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني.

ومارست الحسابات غير الموثقة على موقع "تويتر"، سياسة "القحطاني" القديمة قبل إغلاق حسابه الرئيسي من الشركة، بالهجوم على معارضي ولي العهد محمد بن سلمان، وتوجيه الرأي العام.

من جانبها، نقلت صحيفة "سبق" السعودية المقربة من الديوان الملكي، عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، تأكيدها أنه لا يوجد أي حساب رسمي لـ"القحطاني" على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثارت الحسابات المنسوبة لـ"القحطاني" الجدل على مواقع التواصل في السعودية، حول ما إذا كان عاد إلى منصبه السابق، وقاد الجيش السعودي الإلكتروني الذي يصفه المعارضون بـ"الذباب الإلكتروني".

يذكر أن النيابة العامة برأت أمس المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، وأعلنت صدور أحكام بإعدام 5 أشخاص وسجن 3 آخرين، أُدينوا في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

واعتبر قانونيون، أنه رغم الأدلة التي تثبت تورط سعود القحطاني في قتل "خاشقجي"، إلا أن إدانته من جانب السلطات السعودية، كانت ستؤكد تهمة إصدار أمر القتل على ولي العهد محمد بن سلمان.








تعليقات