تحذير من زلزال مدمر في الكويت

تحذير من زلزال مدمر في الكويت
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت خبيرة الجيولوجيا الكويتية، الدكتورة فريال بوربيع، اليوم الأحد، من زلزال مدمر سيضرب الكويت في الفترة القادمة.

وقالت "بوربيع" في تصريح لـصحيفة "الراي" الكويتية، إن تكرار حدوث زلازل صغيرة أو متوسطة القوة، سواء في الكويت أو جوارها، على حزام زاجروس، يجب ألا يمر مرور الكرام، لأن ذلك نذير قوي، لا بد أن ننتبه إليه، بحدوث الزلازل القوية والمدمرة.

وأضافت أن "عموم الناس يعتقدون أن الكويت في مأمن من مخاطر الزلازل، ويرجع السبب في هذا الاعتقاد إلى أن تاريخ الكويت لم يسجل زلازل قوية مدمرة فيها، إلا ان المتخصصين لهم رؤية مختلفة تعتمد على دراساتهم للتاريخ الجيولوجي، وكذلك على تسجيلات الشبكة الوطنية الكويتية لرصد من الزلازل التي بدأ تشغيلها منذ مارس/آذار 1997، وقد سجلت العديد من الزلازل المتوسطة والصغيرة، التي تقع مراكزها داخل الكويت بالإضافة إلى زلازل حزام زاغروس الممتد من جنوب غربي ايران إلى شرق تركيا عبر العراق".

وتابعت الخبيرة الجيولوجية أن "دراسات التاريخ الجيولوجي للكويت أظهرت مظاهر جيولوجية وطبوغرافية، تعكس نشاطا زلزاليًّا قديمًا، وقد ساهمت الزيادة الملحوظة في عدد السكان وانتشارهم في معظم مناطق الدولة في الإحساس بالزلازل".

ولافتت إلى أن "الكويت تتأثر بالزلازل التي يتكرر حدوثها على حزام زاجروس نتيجة التصادم بين الجزيرة العربية وإيران، ويجب ألا ننسى ما حدث في الكويت أثناء زلزال منطقة كيرمنشاه على الحدود الإيرانية - العراقية يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بالرغم من أن مركزه يبعد عن الكويت أكثر من 600 كيلو متر".

وأوضحت أنه من الواجب العمل على تقليل الأضرار الناتجة عن الزلازل من خلال إقامة المنشآت طبقًا للتصميمات الهندسية المقاومة للزلازل عند حدوثها، إضافة إلى توعية أفراد المجتمع بالسلوك الأمثل في أثناء وبعد حدوث الزلازل القوية والمدمرة، من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات التعليمية.




تعليقات