قوات الأسد تهرب أمام المتظاهرين المدنيين في ريف محافظة درعا

قوات الأسد تهرب أمام المتظاهرين المدنيين في ريف محافظة درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

هرب عناصر أحد حواجز قوات الأسد المتمركزة بريف محافظة درعا، مساء أمس، من أمام مظاهرة حاشدة للمدنيين المطالبين بإسقاط نظام الأسد ووقف القصف على إدلب.

وبحسب شبكة "تجمع أحرار حوران"، فإن متظاهرين مدنيين في بلدة "ناحته" بريف محافظة درعا، اخترقوا أحد الحواجز التابع لقوات الأسد للمرة الأولى منذ سيطرة نظام الأسد على المدينة، مطالبين بإيقاف القصف على محافظة إدلب وإسقاط نظام الأسد، كما طالبوا بطرد الميليشيات الإيرانية والروسية من سوريا وإخراج المعتقلين.

وأضافت الشبكة، أن عناصر الحاجز العسكري التابع لقوات الأسد تركوا موقعهم وفروا هاربين عند اقتراب المظاهرة المدنية منهم.

وفي سياق آخر، قالت شبكة " أخبار درعا وريفها" على "فيس بوك " إن مسلحين مجهولين اغتالوا مساء أمس " علي زريق العيشات " وسط تل شهاب بريف محافظة درعا الغربي.

وشهدت مدينة الصنمين بريف درعا  خلال اليومين الماضيين توترًا أمنيًّا، حيث هاجمت مجموعة مسلحة مجهولة مجموعات الأمن العسكري، في الحي الشمالي الشرقي من المدينة، ثم سارعت بالاختفاء.

وتتواصل في محافظة درعا التي تسيطر عليها قوات الأسد، منذ العام الماضي، بموجب اتفاق المصالحة، حالة من الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال التي يشنها مجهولون، ضد مدنيين وعناصر وقياديين في فصائل المصالحات التي انضمت لقوات الأسد








تعليقات