يقلب الخليج ويغير الأوضاع.. أخطر تحول في سلطنة عمان بعد حقبة "السلطان قابوس"

يقلب الخليج ويغير الأوضاع.. أخطر تحول في سلطنة عمان بعد حقبة "السلطان قابوس"
  قراءة
الدرر الشامية:

تحدث تقرير نشرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن أخطر تحول في سلطنة عمان، بعد حقبة السلطان قابوس بن سعيد، والذي قد يقلب الخليج ويغير أوضاع المنطقة.

وبحسب التقرير، فإن مواطني سلطنة عمان يخشون من تحول في السياسات العامة للبلاد؛ لا سيما الخارجية وهي "الحياد"، والتي اتبعها "السلطان قابوس"، مما قد يؤثر على أوضاع المنطقة.

ونقلت الوكالة، عن المحلل السياسي العماني عبد الله باعبود، قوله: إن "القوة والقيمة التي تحظى بها سلطنة عمان تأتي من الاستناد لسياسة الحياد، والتي نجحت بشكل كبير في تجنيب شعبها، صراعات المنطقة".

وبشأن المخاطر المتوقعة حال تخلت عمان عن حيادها، أكد "باعبود" أن "السلطنة عانت كثيرًا من أزمات تاريخية طاحنة، وتعد من أكثر الدول التي شهدت حروبًا أهلية داخلية".

وأردف المحلل العماني، أن "فكرة تخليها عن الحياد سيؤثر سلبيًا بشكل كبير ليس على عمان وشعبه فقط، بل على كل المنطقة التي لن تجد وسيطًا نزيهًا يرأب صدعها ويحل مشاكلها".

جدير بالذكر أن تقارير عدة تحدثت عن وفاة "السلطان قابوس" سريريًا، وأن الأسرة الحاكمة في السلطنة تستعد لاختيار سلطان جديد للبلاد.











تعليقات