على وقع أنباء المصالحة الخليجية.. أمير قطر يفاجئ دول المقاطعة بقرار جديد

أمير قطر يصدر قرارًا مفاجئًا لتخفيف حدة التوتر مع دول المقاطعة
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قرارًا جديدًا لتخفيف حدة التوتر مع دول المقاطعة وتمهيدًا للمصالحة الخليجية.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا)، أصدر الشيخ تميم، القانون رقم (27) لسنة 2019 لمكافحة الإرهاب، كما صادق على قرار مجلس الوزراء رقم (41) لسنة 2019 بإصدار اللائحة التنفيذية لقانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الصادر بقانون رقم (20) لسنة 2019.

وقضى القرار بتنفيذه والعمل به من اليوم التالي لتاريخ نشره في الجريدة الرسمية، وفقًا للوكالة القطرية.

وكان مجلس الوزراء القطري، برئاسة الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني أقر، في ديسمبر/ كانون الأول 2018، مشروع قانون جديد لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء القطرية "قنا"، فإن "إعداد مشروع القانون يأتي ليحل محل القانون رقم (4) لسنة 2010، في ظل تحديث المعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتمكين المؤسسات المالية والجهات المختصة من التصدي بفاعلية للجريمة المالية، بما يؤدي إلى حماية المنظومة الاقتصادية من التعرض لإساءة الاستغلال من العناصر الإجرامية".

وأشاد مسؤول سعودي بارز في وقت سابق بهذه الخطوة، وقال في تصريح لوكالة "بلومبرغ"، إن "قطر اتخذت جملة من الخطوات في سبيل تخفيف التوتر مع جيرانها الخليجيين".

وأضاف المسؤول البارز الذي اشترط عدم ذكر اسمه أن بين تلك الخطوات تبني السلطات القطرية قانونًا خاصًا بمكافحة تمويل الإرهاب.

ويأتي هذا القرار بالتزامن مع التصريحات والتقارير التي تؤكد على وجود انفراجة في الأزمة الخليجية بين السعودية وقطر.

وكانت صحيفة "القبس" الكويتية، كشفت مؤخرًا أن المفاوضات "السعودية ــ القطرية" لحل الأزمة الخليجية أسفرت عن الاتفاق على 3 نقاط.

وأضافت الصحيفة أن بنود الاتفاق هي :تهيئة الرأي العام الخليجي للمصالحة، عدم المس بالرموز والشخصيات السيادية الخليجية، وقف التصريحات والحملات العدائية من قبل المسؤولين في دول الخليج العربي.

وسبق أن أوضح وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن، في حوار مع قناة "الجزيرة"، الأسبوع الماضي، أن "كلا الطرفين القطري والسعودي اتفقا على الأمور الأساسية والجوهرية المتعلقة بسيادة الدول، وحسن الجوار ووحدة مجلس التعاون الخليجي، أما بقية التفاصيل فلم تبحث حتى الآن".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران/ يونيو 2017، قطع العلاقات مع قطر، متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة.




تعليقات